السعودية تشيد بـ"إنجازات الأجهزة الأمنية في لبنان"... والمشنوق: سنحد من قدرة الإرهاب

Read this story in English W460

أكد وزير الداخلية نهاد المشنوق أن الإجراءات الأمنية المُتّخذة للحد من قدرات الإرهابيين، وذلك عقب تلقيه اتصالا من نظيره السعودي الأمير محمد بن نايف للإشادة بـ"إنجازات الأجهزة الأمنية اللبنانية".

وأشارت مصادر مواكبة لصحيفة "السفير"، الأربعاء الى أن بن نايف هنأ نظيره اللبناني على الإنجازات التي حققتها الأجهزة الأمنية اللبنانية في الفترة الاخيرة.

وأضاف:"عندما تتمكنون من إفشال العمليات الانتحارية وتصلون الى الإرهابيين قبل ان يحققوا أهدافهم، فهذا يعني أنكم قطعتم شوطاً كبيراً على طريق الامن الاستباقي، وهذا أمر تستحقون التهنئة عليه".

من جهته، أعرب المشنوق عن اطمئنانه الى أن الوضع الأمني تحت السيطرة.

وإذ أشار الى انه "ليس أمراً عادياً ان يتم إفشال ثلاث عمليات انتحارية خلال فترة زمنية قصيرة"، شدد المشنوق على أن كل الإجراءات الضرورية تُتخذ للحد من مخاطر قدرات الارهابيين.

وشهد لبنان في الأسبوع الأخير من حزيران الفائت حوادث أمنية متعددة:

في 20 حزيران، شهدت منطقة الحمرا يوما امنيا لمداهمات في عدد من الفنادق أسفرت عن توقيف عشرات المشتبه بهم بالتحضير لعمليات "إرهابية". وفي فندق "نابليون" تحديدا استجوبت كل من شعبة المعلومات والأمن العام مئة وشخصين ، الى أن انتهى الامر بتوقيف شخص من جزر القمر يحمل الجنسية الفرنسية اعترف بتخطيطه بالقيام بعمل ارهابي.

وفي اليوم نفسه وقع انفجار على حاجز قوى الأمن العام في ضهر البيدر ما أسفر عن مقتل شخص وجرح العشرات.

وليل الإثنين 23 حزيران هز انفجار منطقة الطيونة عند مدخل الضاحية الحنوبية لبيروت واسفر عن مقتل مفتش في الأمن العام وجرح 20 شخصاً.

كذلك، وقع انفجار في فندق "دوروي" في منطقة الروشة في 25 حزيران، حيث فجّر أحد الانتحاريين نفسه خلال مداهمة عناصر من الامن العام غرفة ينزل بها مع انتحاري آخر اصيب في الانفجار وتم توقيفه، فضلاً عن اصابة ثلاثة عناصر من الامن العام.

وتبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "لواء احرار السنة" على "تويتر" التفجير في حين أظهرت التحقيقات ان الانتحاريين يحملان الجنسية السعودية في حين يجري تعقّب لبناني قام بمساعدتهما وتزويدهما بالمعدات.

يشار الى أن الجيش أوقف نهاية حزيران الفائت مطلوبين اثنين من بلدة فنيدق في عكار، كشفا خلال التحقيقات عن وجود عبوات جاهزة للتفجير واسلحة وذخائر مخبأة في قطعة أرض في المنطقة وفي مغارة.

وعاد الوضع الامني المتوتر يخيم على لبنان بعد فترة هدوء نسبية سادت البلاد اثر معلومات أمنية برزت مؤخرا عن عمليات ارهابية ستحصل.

ر.أ.ز

ج.ش

التعليقات 5
Missing forces 09:06 ,2014 تموز 02

Interior Minister Nouhad al-Mashnouq has proven himself a capable and competent minister. he has addressed the security issue outstandingly all things considered and his focus on our jails is also to be commended. keep up the great work, we need more people like you.

Default-user-icon hanoun (ضيف) 10:51 ,2014 تموز 02

Mr Mashnouq did a great job he is the best buut , who is ryadh to hail his achivements
god bless democracy

Thumb eagledawn 15:30 ,2014 تموز 02

they are guests just like you are!

Missing rudy 10:55 ,2014 تموز 02

Im not sure this guy understands what "under control" exactly means

Missing lqu7 13:35 ,2014 تموز 02

I am pro-FPM, but I admit that he's been doing a great job so far. It's refreshing to see our security forces catch those bastards BEFORE the crime is committed.