"سوريون يمارسون الطب" في لبنان و"الامم المتحدة تطلب توطين اللاجئين"

Read this story in English W460

يعاني لبنان من تزايد الانعكاسات السلبية لأزمة اللجوء السوري، خصوصاً مع دخولهم مجالات العمل المختلفة وآخرها كان من خلال مزاولة مهنة الطب التي هي حكر على اللبنانيين فقط. فضلاً عن الطلب الغربي الذي نقلته الامم المتحدة من أجل "توطين السوريين".

فقد كشف رئيس لجنة الصحة النيابية عاطف مجدلاني لصحيفة "النهار"، الاثنين ان أطباء سوريين يعملون في مستشفيات البقاع ومستوصفاته بصورة غير قانونية.

ولفت الى ان وزارتي الصحة والشؤون الاجتماعية ونقابة الأطباء، هم المسؤولون عن ضبط هذا الامر، موضحاً "أن نقابة الأطباء هي الأولى في الدفاع عن حقوق الأطباء اللبنانيين وعليها أن تبادر فوراً الى تحمل مسؤوليتاتها على هذا الصعيد".

وقال محدلاني في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" (100.5)، صباح الاثنين ان "لا احصاءات لعدد الاطباء والممرضين السوريين العاملين في لبنان".

الا ان وزير وائل أبو فاعور، أكد لـ"النهار" انه تم اتخاذ الاجراءات وأوقفت المخالفات بعد تلقي مراجعة من نقابة الأطباء ومن أطباء.

وشدد على انه "ممنوع على الأطباء السوريين فتح عيادات والعمل في المستشفيات"، في حين أشار الى انه "غض طرف عن الأطباء السوريين الذين يتطوعون في مستوصفات اللاجئين السوريين في المناطق الحدودية ولا سيما منها عرسال"، موضحاً انه "لا يمكننا ان نمنع طبيباً يريد أن يساعد أبناء شعبه من اللاجئين".

من جهته، لفت وزير العمل سجعان قزي لـ"النهار"، ايضاً الى "وجود عدد كبير من الأطباء ومساعدي الأطباء والممرضين السوريين الذين يعملون في مختلف المستشفيات ليس في المناطق الاسلامية فحسب، بل أيضاً في المناطق المسيحية".

الى ذلك، أشار قزي الى ان "47 في المئة من اللاجئين السوريين هم من الأيدي العاملة المنافسة للبنانيين ومن هؤلاء ما نسبته 72 في المئة من النساء والأطفال".

يُشار الى انه ومنذ بدء الازمة السورية في آذار 2011، لجأ الى لبنان الآلاف من السوريين عبر الطرق الشرعية وغير الشرعية، حيث تخطى عدد المسلجين لدى المفوضية العليا لشؤون النازحين المليون لاجئ.

من جانب آخر، أفادت صحيفة "الاخبار" الاثنين ان "مسؤولين في الأمم المتحدة بدأوا أخيراً الطلب من المسؤولين اللبنانيين منح وثائق سفر لبنانية للنازحين السوريين". وكشفت ان "هذا الطلب هو طلب غربي مباشر، نقله مسؤولون في الأمم المتحدة إلى اللبنانيين".

ونقلت الصحيفة عن مصادر حكومية معنية ان "هذا الطرح يحمل الكثير من الخطورة، لما يترتّب عنه من مضاعفات، فهناك عدد كبير من السوريين في لبنان يعاملون معاملة النازحين، وهم دخلوا إلى لبنان بصورة غير شرعية".

وأضافت المصادر انه "في حال حصولهم على وثائق سفر لبنانية، يصبّ الأمر في خانة التوطين بشكل مباشر، كما أن هؤلاء، في حال سفرهم خارج لبنان، وتم إبعادهم، سيعادون إلى لبنان بموجب وثائق السفر اللبنانية".

يُذكر ان وزير الخارجية جبران باسيل قد اعتبر الجمعة ان "اي شكل من أشكال شرعنة المخيمات السورية هو شكل من أشكال التوطين"، رافضاً اقامة هذه المخيمات داخل الاراضي اللبنانية، لافتاً في الوقت عينه الى ان "قرار إنشاء تجمعات في المناطق العازلة هو قرار لبناني بحت ويجب العمل على توفير شروط نجاحه من الجهات الدولية والدولة السورية".

ج.ش.

ر.أ.ز.

التعليقات 16
Thumb eagledawn 08:44 ,2014 تموز 07

and the moral of the story is??

Thumb eagledawn 12:35 ,2014 تموز 07

provide selfies, youtube videos, or iTunes clips to prove your accusation or forever shut up.

Thumb cash.puppet 14:46 ,2014 تموز 07

FT those countries are too busy wasting money on Malls of the World. No time for refugees and war consequences and such nonsense. Just fund some crazies to do the dirty work in Syria Lebanon and Iraq, get our people to go there and reap the benefits in their own countries.

Thumb freedomarch 15:01 ,2014 تموز 07

Fpm supporting hizbola, right? Hizbola is fighting in syria right attacking right? Syrians fled right? Blame hizbola and syrian rygeme for the inflox of refugees.

Default-user-icon dddd (ضيف) 08:45 ,2014 تموز 07

Hizbelcharaf brought the bear to our back yard now we have to endure him!

Default-user-icon Michel Jeb (ضيف) 08:51 ,2014 تموز 07

Send these refuges back to just inside the Lebanese-Syrian border. We had endured so much over the past 60 years. Having these Syrians in Lebanon will change the balance of the Lebanese. These Syrians(Not all of them) will turn against the Lebanese government and People sooner or later. they need to be deported or sent to KSA or Qatar who are root cause of why these Syrians became refuges.

Thumb popeye 10:36 ,2014 تموز 07

Always blame the victim, always blame the battered wife for the husband's violence, always blame the abused for being abused.. typical terror party's logic. How about blaming the root cause: A vicious criminal regime supported by a killer sectarian militia and a criminal regime in Iran. Oh wait, that does not jive in your distorted logic!

Default-user-icon hanoun (ضيف) 10:26 ,2014 تموز 07

it is the biggest threat that Lebanon is encountering after the Palestinian refugees it is a demographic disaster for Lebanon

Thumb ex-fpm 11:04 ,2014 تموز 07

HA is the biggest threat to lebanon's present and future along with people like you ya hanoun.

Thumb eagledawn 12:37 ,2014 تموز 07

If HA is lebanese then it must be Christmas today.

Default-user-icon Shawn (ضيف) 14:50 ,2014 تموز 07

I know many Lebanese doctors who should be thrown in jail long before these "illegal doctors" but they're not because hey they're Lebanese and they have connections.
Justice only goes one way, and it doesn't seem like it's the right way.

Default-user-icon hanoun (ضيف) 15:21 ,2014 تموز 07

we have to blame the idiots that planned for this war in Syria and miscalculated everything
there were a democratic peaceful uprising but these idiots in the gulf hijacked this peacefull secular uprising and turned it into a religious armed war and they only are to blame because if it is still a peaceful secular uprising assad would ve left long ago
god bless democracy and secularism

Default-user-icon Hanoun (ضيف) 16:19 ,2014 تموز 07

just make as many camps as there is in all the gulf countries
(Palestinian and Syrian )

Default-user-icon Hanoun (ضيف) 16:40 ,2014 تموز 07

just build the same number of camps that exists in all gilf countries

Default-user-icon mustapha o. ghalayini (ضيف) 17:57 ,2014 تموز 07

the good news are:competition lower prices,that is economy.

Default-user-icon hanoun (ضيف) 19:40 ,2014 تموز 07

let Lebanon get the same number of refugees and camps as in all the gulf countries
god bless democracy and freedom of speech