جعجع: لاعتماد مبدأ المحاسبة وتغيير الطبقة السياسية الحاكمة

Read this story in English W460

رأى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أن "القرار موجود بيد المواطن اللبناني لتغيير الطبقة السياسية الحاكمة"، داعياً الى اعتماد مبدأ المحاسبة.

وأشار جعجع خلال العشاء السنوي لدائرة المصارف في القوات اللبنانية، الجمعة، ان "الفراغ الكامل في سدّة الرئاسة يجرُ معه شبه فراغٍ في الحكومة وفراغاً شبه كامل في المجلس النيابي"، داعياً كل مواطن "الى التفكير بكل ما يجري بطريقة صحيحة".

وقال: "في أول مناسبة ديمقراطية كالانتخابات النيابية، على المواطنين أن يعرفوا كيفية التصرف، فمن يُعطّل يجب وضعه خارج الحياة السياسية لأنه يعطّل الديمقراطية ومؤسسات البلد ومصالحنا كمواطنين لبنانيين، أما الذين لا يُعطّلون ويحاولون بكل ما أوتي لهم من قوة بناء المؤسسات يجب تزكيتهم لنتمكن من الحفاظ على مصالحنا".

واذ أكّد انه "لا يجوز أن يكون بعض الأفرقاء مشاركين في الحكومة وفي الوقت عينه يشاركون في الحروب الدائرة في المنطقة"، حمّل جعجع مسؤولية غياب الدولة الى "الذين يُعطّلون المؤسسات الدستورية وفي طليعتها رئاسة الجمهورية واستطراداً الحكومة والمجلس النيابي".

وأشار الى ان "القرار موجود بيد المواطن اللبناني الذي إما ان يتخذ قراراً بإنقاذ نفسه من خلال تغيير الطبقة السياسية الحالية وإما يبقى على هو عليه وبالتالي سيستمر الوضع كما هو".

وتطرق جعجع الى أزمة الاستحقاق الرئاسي، فسأل:" هل يُعقل أو هل يجوز أنه بعد شهر ونصف على انقضاء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس ونحن لم ننتخب بعد رئيساً للجمهورية؟ المهلة الدستورية كانت شهرين، وبعدها انقضى شهر ونصف ونحن في ظل فراغ كامل في سدّة الرئاسة يجرُ معه شبه فراغٍ في الحكومة وتقريباً فراغاً شبه كامل في المجلس النيابي".

وتوجّه جعجع الى ضمير كل شابة وشاب في لبنان سائلاً:" لماذا نحن واقعون في فراغ؟ ما هي الضرورة القصوى التي تجعل البعض يُعطلون انتخابات رئاسة الجمهورية؟ ما هي هذه الأسباب القاهرة التي تجعلنا نعيش في ظل هذا الفراغ؟ بكلّ صراحة لقد قمنا بكلّ ما يلزم للوصول الى انتخابات رئاسية ولكن البعض لا زال مصراّ على التعطيل".

وشدد جعجع على أنه يجب أن نبدأ المحاسبة، "لا يمكننا الاستمرار كما نحن وإلا سيبقى الوضع على ما هو عليه وسنستمر في هذا التدهور الحاصل في الوقت الراهن، فالقرار موجود بيد المواطن اللبناني الذي إما ان يتخذ قراراً بإنقاذ نفسه من خلال تغيير الطبقة السياسية الحالية وإما يبقى على هو عليه وبالتالي سيستمر الوضع كما هو".

يشار الى أن لبنان دخل الأسبوع السابع من الفراغ في الرئاسة الأولى، وذلك بعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان في 24 ايار الفائت وفشل النواب لثماني مرات على التوالي من انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

ر.أ.ز

التعليقات 12
Default-user-icon Mitch (ضيف) 12:50 ,2014 تموز 12

We, the People want the right to vote for our President. It is not up to Saudi Arabia, America or Syria to dictate our future and the future of how our President should be elected. To hell with you geagea and your masters in Riyad, Kuwait City, Paris & Langley. You're a criminal, junkie and murderer and should be ashamed of your past and history. You have the blood of Lebanese and Christians in particular on your hands. We will never forget your actions! You should be ashamed of yourself mr. All you have wanted all your life is to be the leader of the Christians...and the only way you thought you could get their is as your masters have taught you which is via the sword. Well not any more sunshine...times have changed. It's a pity you haven't...even after 11 years in solitary confinement.

Thumb eagledawn 14:50 ,2014 تموز 12

Amen, the only true lebanese left.

Thumb kanaanljdid 15:09 ,2014 تموز 12

Amin

Missing cedars 15:52 ,2014 تموز 12

Do you need mapquest to get the parliament ? Go there and vote bonehead.

Thumb ex-fpm 15:55 ,2014 تموز 12

Ignore him, he is a mental case.

Missing VINCENT 16:02 ,2014 تموز 12

What was Geagea trying to prevent during those years?

Thumb cash.puppet 18:07 ,2014 تموز 12

And by people I mean Israel

Thumb cash.puppet 19:25 ,2014 تموز 12

Uhhh ok

Thumb cash.puppet 18:08 ,2014 تموز 12

Blabla he is the people's choice, but he refuses a direct vote :P walaw

Thumb sevilla 18:35 ,2014 تموز 12

would you accept a direct vote by the people of lebanon whether they want your sectarian militia? I thought so..

Thumb cash.puppet 19:24 ,2014 تموز 12

Wouldnt electing a president who wants to get rid of them be the same thing. Go to the polls and stop barking. Yalla

Thumb liberty 08:23 ,2014 تموز 13

another one of those!!