القيادات المسيحية تكثف مشارواتها: فرنجية يلتقي الجميل ويبدي تفهمه لموقفه من الجلسة التشريعية

Read this story in English W460

تكثر الاتصالات واللقاءات المتعلقة بالجلسة التشريعية التي دعا اليها رئيس مجلس النواب نبيه بري لاسيما بين القيادات المسيحية لتحديد الموقف من الجلسة.

وحول هذا الشأن، التقى رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية رئيس حزب "الكتائب" سامي الجميل الثلاثاء في بكفيا، رافقه الوزير السابق يوسف سعادة.

وقال فرنجية بعد اللقاء "نحترم موقف الكتائب من الجلسة التشريعية وكذلك هم يتفهمون موقفنا"، مؤكدا أن "الامور الخلافية الاساسية في البلد والتي تمس حقوق المسيحيين لا نقبلها طبعا".

لكن فرنجية راى ان "لا يستحق الخلاف على عدم ادراج قانون في الجلسة"، مضيفا "هناك استحقاقات مالية يجب ان تقر ،أما قانون الانتخابات فنحن يجب أن نتفق عليه".

وما إذا كان "يغرد خارج السرب المسيحي"، قال فرنجية "انا لم أكن في اي مرة داخل السرب المسيحي كمسيحي، انا فقط في سرب قناعاتي وكل شخص منا تاريخه مكتوب على جبينه".

كما أعلن فرنجية "لا يزال مرشحنا الاول والأخير لرئاسة الجمهورية هو العماد ميشال عون".

بدوره، جدد الجميل بعد اللقاء رفضه "للتشريع في ظل غياب رئيس للجمهورية"، قائلا "هذا الامر غير دستوري والجلسة يجب ان تكون للاتفاق على رئيس".

وإذ شدد على أن "مفتاح المشاكل تكون بانتخاب رئيس"، امل الجميل في التعاون لطرح ما يفك عقدة رئاسة الجمهورية".

ويرفض "الكتائب" و "القوات" و "الوطني الحر" المشاركة في الجلس التشريعية ويطالبون بإدراج قانون اشتعادة الجنسية للمتحدرين من أصل لبناني و كذلك بقانون انتخاب جديد على جدول الاعمال. اما "المردة" فموقفه واضح من الجلسة وسيشارك به بالاضافة الى نواب مسيحيين مستقلين.

والسبت الفائت التقى فرنجية رئيس التيار "الوطني الحر" جبران باسيل الذي دعاه الى عشاء تناولا خلاله موضوع الجلسة والمواقف منها.

وكشفت صحيفة "الجمهورية" أن فرنجية لبى دعوة باسيل إلى عشاء لم يعلَن عنه مساءَ السبت الماضي في دارته في البترون، وشاركَ فيه نجلُه طوني فرنجية.

وتركّزَ البحث بحسب الصحيفة حول آخر التطورات المتصلة بالتحضيرات الجارية للجلسة التشريعية والموقف المسيحي شبه الموحّد الذي يَجمع "الكتائب" و"التيار الحر" و"القوات" على رغم التمايز في بعض التفاصيل التي لا تلغي الإجماعَ على عدم المشاركة في الجلسة ولو بشروط متفاوتة، والذي كان يمكن أن يأتي متكاملاً لو انضمَّت "المردة" إلى هذا الإجماع.

كذلك تناولَ البحث قضايا مختلفة تتّصل بالعلاقات بين التيارَين في إطار "التكتل"، والتي اهتزّت أكثرَ من مرّة في الأشهر الماضية على خلفية التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي ورفض "المردة" المشاركة في تظاهرات "التيار"ن،وقرار فرنجية بالمشاركة في الجلسة التشريعية الخميس المقبل.

التعليقات 4
Thumb eagledawn 08:30 ,2015 تشرين الثاني 10

does Franjieh know how to read or write before he attends a legislative session..?

Thumb nickjames 09:23 ,2015 تشرين الثاني 10

"Free Patriotic Movement chief Foreign Minister Jebran Bassil" lol very misleading title...

It's more like FPM figurehead because Aoun still got him by the baydat, and foreign minister who gets placed in every government or else Aoun boycotts...

Missing humble 10:08 ,2015 تشرين الثاني 10

Imbassil is proven corrupt.

Thumb ado.australia 16:53 ,2015 تشرين الثاني 10

what is there to discuss? The parliament is illegitament, the whole system is wrong! no elections, no parliament, no president! They try to pretend that all is ok? RUBBISH IS FLOWING DOWN STREETS!