Mobile version
Original Original Original

أديل تطرح ألبومها الجديد بعد عامين وجوليا روبرتس تدافع عنها

W460

أعلنت الفنانة البريطانية أديل والتي تربعت على عرش أفضل المطربات لعام 2011 عن قيامها بطرح ألبومها المقبل بعد عامين أو ثلاثة من الآن، بسبب تأثير العملية الجراحية التي أجرتها في الأشهر السابقة بسبب وجود ضرر بأحبالها الصوتية الأمر الذي اضطرها لتأجيل جميع مشاريعها الفنية الجديدة والتركيز على نجاحها الحالي الذي حققته من خلال ألبوم "21".

وقالت أديل البالغة من العمر 23 عاما في حوار صحافي لمجلة "بيلبورد" البريطانية التي اختارتها لتفوز بلقب فنانة العام، إنها لن تتعجل في المضي قدما لإطلاق ألبوم جديد بل ستنتظر حتى تجني ثمار ألبومها الأخير "21" الذي حقق نجاحا ساحقا.

وأكدت أنها تحتاج فترة طويلة حتى يستعيد صوتها بريقه وقوته وحتى تتمرن على مخارج ومقاطع الأصوات من جديد خاصة بعد إجراء عملية جراحية بأحبالها الصوتية أثرت على قدراتها الصوتية.

ومن جهتها، أعربت الممثلة الاميركية جوليا روبرتس عن اعجابها بالمغنية البريطانية اديل، وهددت بأنها ستؤذي أي شخص يهدد النجمة الشابة ويعاملها معاملة سيئة.

وقالت: "أي شخص سيواعدها سيكون رجلا شجاعا بحق، وسيحظى بقدر كبير من الحب، لكن من الأفضل له أن يعاملها معاملة حسنة، والا فسنطارده جميعا".

وذكرت جوليا أن السبب وراء النجاح العالمي الذي حققته اديل هو أن الناس يشعرون بها وبما تعانيه من آلام وأحزان.

التعليقات 0