ترك الاعلامي مارسيل غانم بسند اقامة.. وحرب: الملاحقة سياسية وتحد من حرية الاعلام

Read this story in English W460

قرر قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان القاضي نقولا منصور ترك الاعلامي مارسيل غانم بسند إقامة الى حين صدور القرار الظني.

وحضر غانم ووكيله النائب بطرس حرب الى قصر العدل في بعبدا الجمعة للمثول امام منصور.

وقد حضرت الى امام قصر العدل شخصيات متضامنة، من ابرزها، وزير الاشغال العامة يوسف فنيانوس، النائب غازي العريضي، النائب السابق فارس سعيد، رئيس مجلس ادارة المؤسسة اللبنانية للارسال بيار الضاهر، مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس والاعلامية مي شدياق.

وقال حرب، امام قصر العدل "ان الملاحقة التي لا تستند لسبب قانوني هي ملاحقة سياسية وتحد لحرية الاعلام والرأي".

وأوضح "لم نلجأ الى الاستئناف لاننا رأينا انه من الافضل مواجهة الحقيقة، كما نراهن على ان القضاء سينصف غانم ويعيد نظامنا ديمقراطيا لا قمع فيه".

من جهته أكد غانم، "اننا لم نقل يوما اننا فوق القانون وتم تصويرنا اننا فوق القانون لأسباب معينة".

وأضاف "نريد قضاء مستقلا وعادلا ونزيها بعيدا عن السياسة"، مؤكدا احترامه "أي قرار يصدر شرط ان لا يكون هناك اي تدخل سياسي".

مصدرنهارنت
التعليقات 1
Thumb s.o.s 17:19 ,2018 شباط 16

Lebanon is becoming like Syria, Iran, Egypt and Turkey. It’s not good at all. We want it to be more like Israel when it comes to the judicial where presidents and prime ministers end up behind bars for corruption. Our rulers are murderers and terrorists, they jail or kill journalists, citizens and free spirits.

I demand that Europe and America demands a reform of the judiciary and true independent justice in return of the billions it donates to our country.