البيان الوزاري لحكومة الحريري العتيدة موضع "مراقبة دولية"

Read this story in English W460

تتجه الأنظار إلى البيان الوزاري الذي ستعده حكومة الرئيس سعد الحريري العتيدة وصياغة الفقرات التي تتعلق بسلاح حزب الله ومسألة النأي بالنفس، وذلك استناداً الى الموقف الدولي الذي عبر عنه تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في ما يتعلق بتنفيذ القرار الدولي 1559 والذي نشر السبت على موقع الأمم المتحدة الإلكتروني بعد مناقشته ليل آول من أمس، قبل مجلس الأمن في جلسة مغلقة.

وكشفت مصادر سياسية لصحيفة "الحياة" عن ان "الحكومة المقبلة برئاسة الرئيس سعد الحريري قد تعتمد صيغة البيان الوزاري للحكومة السابقة في ما يتعلق بالمقاومة".

وكان جاء في بيان الحكومة السابقة "أما في الصراع مع العدو الإسرائيلي فإننا لن نألو جهداً ولن نوفر مقاومة في سبيل تحرير ما تبقى من أراضٍ لبنانية محتلة وحماية وطننا من عدو لما يزل يطمع بأرضنا ومياهنا وثرواتنا الطبيعية وذلك استناداً الى مسؤولية الدولة ودورها في الحفاظ على سيادة لبنان واستقلاله ووحدته وسلامة أبنائه، وتؤكد الحكومة واجب الدولة وسعيها إلى تحرير مزراع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر، بشتى الوسائل المشروعة، مع تأكيد حق المواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الإسرائيلي ورد اعتداءاته واسترجاع الأراضي المحتلة".

ومن المتوقع بحسب المصادر السياسية، أن يكون البيان الوزاري وما قاله غوتيريش موضع مراقبة دولية، خصوصاً بعد كلام وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن ان حكومة بلاده "ستراجع برنامج مساعداتها الى لبنان بما في ذلك المساعدات العسكرية في ضوء نتائج الانتخابات والدور المتنامي لحزب الله في لبنان وسورية".

وقال المسؤول الأميركي في جلسة استماع امام لجنة الشؤون الخارجية في المجلس النيابي الأميركي: "إن حزب الله ليس فقط مشكلة في لبنان ولكنه اصبح ايضاً مشكلة في سورية وتستهدف إستراتيجيتنا قدراته على إيجاد الفوضى والقيام بعمليات ارهابية في جميع أنحاء العالم".

وكان غوتيريس لفت في تقريره إلى أن "احتفاظ حزب سياسي بميليشيات لا تخضع للمساءلة أمام مؤسسات الدولة، ولكنها قادرة على جرّ تلك الدولة إلى الحرب، أمراً يشكل خللاً جوهرياً".

ورحب غوتيريش بما التزم به رئيس الجمهورية ميشال عون من وضع استراتيجية دفاع وطنية بعد الانتخابات البرلمانية، قائلا "أشعر بالتفاؤل إزاء ثقة الرئيس بإمكان بلوغ أرضية مشتركة بهذا الشأن من خلال الحوار، وأؤكد دعم الأمم المتحدة لهذه العملية".

مصدرنهارنت
التعليقات 6
Thumb justin 11:42 ,2018 أيار 26

The president and prime minster will 'outsmart' the International community and include a dissociation policy in the statement as 'usual'.

Thumb s.o.s 19:37 ,2018 أيار 26

Aha! Ahah Ahaha! So true, Our PM is a Genius and an accomplished business man. His curriculum vitae in his Saudi Arabia businesses prove it. They’re all thriving !

Thumb janoubi 11:46 ,2018 أيار 26

“the government affirms the duty of the State and its efforts to liberate the Shebaa Farms, Kfarshouba hills and the Lebanese part of the Ghajar village by various legitimate means, while reaffirming the right of Lebanese citizens to resist the Israeli occupation.”

That's nothing short of playing on words to legitimize hezbollah's presence whose terrorist leader said only yesterday:

"Nasrallah: Hizbullah Not Seeking War With Israel"

Nassrallah and his terror liberating group know where the Shebaa Farms are, why is he not taking any military action to liberate them.? Instead, he says "I don't want war with Israel".

Thumb whyaskwhy 02:14 ,2018 أيار 27

Liars liars pants on fire....

Thumb chrisrushlau 16:54 ,2018 أيار 28

All this contentiousness would end if you had free and fair elections.

Thumb chrisrushlau 16:54 ,2018 أيار 28

All this contentiousness would end if you had free and fair elections.