محامو مرعي: وسام الحسن قد يكون مظنونا به وأبو عدس كان في مسرح الجريمة

Read this story in English W460

استكمل محامو الدفاع مرافعاتهم الختامية الثلاثاء، أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري.

وقال محامي الدفاع عن المتهم حسن مرعي، في بداية مرافعته الختامية، أن "عدالة المحكمة أسمى من أي يتم اغراقها في التناحرات السياسية او الامور التي تفسد مسارها، ومن القسوة على الضحايا ان يزيد على ألمهم الام اضافية بجلب غير المسؤولين الحقيقيين للمساءلة امام العدالة".

وذكر بأن "حسن مرعي الذي نمثل حقوقه في هذه المحكمة وجه اليه المدعي العام جملة من التهم، منها المؤامرة في التدخل في ارتكاب عمل ارهابي باستعمال مادة متفجرة وقتل الرئيس رفيق الحريري عمدا".

عليه، اوضح أنه سيتناول محورين اساسيين في مرافعته، الاول: البيانات والادلة المقدمة في القضية وعدم كفايتها لاثبات التهم لمرعي، والثاني عدم اثبات عناصر الجرائم من قبل المدعي العام".

وأعلن الدفاع، ان زميله المحامي جاد خليل سيتناول الحديث عن الادلة الخاصة بمسرح الجريمة وثبوتية ادلة الاتصالات، فيما سيعود هو الى التطرق الى الادلة في جريمة المؤامرة وبقية الجرائم التي اتهم مرعي بالتدخل فيها.

وفي جوابه على سؤال عن وسام الحسن والاشتباه به شخصيا، قال محامي الدفاع: "قد يكون مظنونا فيه، بما انه مسؤول مهم في حماية الرئيس الحريري وتغيب يوم الانفجار، في حين كان من المفروض ان يكون حاضرا، فان ذلك يؤدي الى الريبة والشك، وهو ما دفع الحسن الى الادلاء بعذره وتبرير غيابه بأنه كان في ذلك الوقت يقدم امتحانا"، مشيرا الى بينة قدمها الحسن تبرر غيابه.

وأضاف "من الغريب ان يقدم الامتحان مع انه قادر على النجاح بدونه. لقد كان رئيس جهاز الامن للرئيس الحريري، اي قمة السلطة الامنية في جميع تحركاته".

ورأى الدفاع أن "لا دليل قدمه المدعي العام او اي حجة مقنعة بان الحسن قدم امتحانا رسميا"، قائلا "انا شخصيا لا اعرف نوع الامتحان الذي قدمه. لذلك نعتبر ان هناك شكوكا من قبلنا كدفاع، فنحن موضوعيون والادلة لا تشير اطلاقا بانه كان له عذر شرعي او حجة معينة بعدم وجوده يوم الاغتيال في موكب الحريري".

من جهته، لفت قاضي المحكمة ديفيد راي، ان مسؤول لجنة التحقيق اورد ان الحسن ليس بحاجة الى اجراء امتحان لان المسؤولين الكبار ليسوا بحاجة فعلا الى اجرائه، فأجاب الدفاع: "هذا دليل اضافي، فهو ليس بحاجة فعلا الى التقدم الى الامتحان، وان سبب غيابه يوم الجريمة هو معرفته بالجريمة او اخذ حذره".

بدورها، سألت القاضي عاكوم، هل جرت العادة في لبنان ان ينال المسؤولون الكبار شهاداتهم او ان ينجحوا من دون الذهاب الى الامتحان. فاجاب الدفاع: "ممكن، طالما منذ العام 1957 وحتى الان الفساد موجود في الادارات الرسمية.

وتحدث محامي الدفاع جاد ثابت عن الادلة في مسرح الجريمة وثبوتية الاتصالات، فرأى أن "تحليل الادلة من قبل المدعي العام ضد مرعي لا تدينه بدءا من مسرح الجريمة.

وقال "استند الادعاء على فرضية ان لا يكون ابو عدس الانتحاري، بل الرجل المجهول الذي كان يقود الشاحنة. تم العثور على بقايا بشرية وسمى الرجل المجهول الثاني، لان المدعي العام وجد المجهول الاول الشخص الذي حل مكان سليم عياش في الذهاب الى الحج".

وشدد ثابت على أن "ادلة المدعي العام ناقصة وغير ثابتة ولا نستبعد ان يكون ابو عدس موجودا في مسرح الجريمة".

وأشار الى ثلاثة اسباب، الاول ان الادلة كشفت ان مسرح الجريمة كان ملوثا بشكل كبير والتحقيقات والتحليلات كانت معيبة وبذلك لا يستنتج ان جميع البقايا البشرية تم جمعها للتحليل. ثانيا، ان تلك العينات لم يتم التعرف على بعض منها لانها كانت غير صالحة، والثالث طباع شخصية ابو عدس ليس لها اهمية في فرضية المدعي العام، والادلة التي قدمها خالية من اي قيمة ثبوتية".

واكد الدفاع انه سيصل في ختام مرافعته الى التأكيد ان ابو عدس كان موجودا وان اعلان مسؤوليته عن الجريمة لم يكن زورا بل حقيقيا.

التعليقات 5
Thumb _citizen_ 17:56 ,2018 أيلول 18

'patriotic' to Bani Majus

Thumb justin 18:02 ,2018 أيلول 18

"Wissam al-Hassan should be considered a suspect"
But southern, you also said that Israel killed Wissam Al Hassan?

Thumb doodle-dude 18:43 ,2018 أيلول 18

lol @Jadbehiotic

Thumb roflmfao 19:36 ,2018 أيلول 18

That's right Patty how silly of us not to notice.. Israel is behind it for sure. And that is why that famous Israeli agent AKA Jamil Sayyed, who Hezbollah just elected to parliament, ordered the very next day a quick clean up of the scene of the bombing.. He even brought in a bulldozer to remove the wreckage and pave over the evidence of your Israeli involvement. Thank god for then interior minister Sleiman Frangieh who thwarted your Israeli plan to destroy further evidence when he ordered Jamil Sayyed to stop what he was doing and to remove the bulldozer. But seriously Patty, are you still pissed at Wissam al-Hassan for catching Michel Samaha and Bashar Assad's terrorist plot to sow sectarian strife in Lebanon? And to answer your question Wissam al-Hassan gained the status of martyr for his trouble.

Thumb s.o.s 23:26 ,2018 أيلول 18

Are your blades sharp for tomorrow’s horror show?