رسالة اعتذار من باسيل الى نظيره الليبي

Read this story in English W460

وجه وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل رسالة إلى نظيره الليبي عبّر خلالها عن أسفه لعدم مشاركة ليبيا في أعمال القمة العربية التنموية في بيروت.

وأعرب باسيل عن رفضه المطلق للأمور والأعمال التي طالت دولة ليبيا ومشاركتها والتي لا تعبر عن موقفه وموقف لبنان.

وفيما أكد حرصه على العلاقات بين البلدين وضرورة وضعها على السكة الصحيحة، شدد على أن ذلك يكون "من دون أن يتخلى لبنان اطلاقا عن واجبه الوطني بمعرفة مصير الإمام المغيب موسى الصدر ورفيقيه".

ولفت الى أن "حل هذه المسألة التي عكرت العلاقات بين البلدين لأكثر من أربعة عقود".

وجاءت رسالة باسيل، بعد التوتر الذي ساد بين البلدين على خلفية قيام مناصرين لحركة "أمل" بنزع الاعلام الليبية بالقرب من مقر انعقاد القمة أمس الاحد واستبدالها بأعلام الحركة، اعتراضا على دعوة ليبيا الى القمة لتورطها باختفاء الامام موسى الصدر وعدم التعاون لمعرفة مصيره.

ورأت ليبيا أن في الامر إهانة لعلمها، منتقدة عدم مبادرة السلطات في لبنان الى الاعتذار منها، وسط تقارير عن منع رجال أعمال ليبيين من دخول مطار بيروت الدولي.

وكردة فعل على ما حصل، اعتدى شبان على سفارة لبنان في طرابلس الغرب، وقاموا بتكسير محتوياتها.

وقررت حكومة الوفاق الوطني الليبية رسميا مقاطعة القمة. أما مجلس الدولة الليبي فطالب بقطع العلاقات مع لبنان.

التعليقات 3
Thumb s.o.s 18:22 ,2019 كانون الثاني 14

The new Libyans aren’t responsible for the crimes committed under Ghadaffi just like the new Syrians won’t be responsible for crimes committed by the Assads. These Amal thugs should be held accountable for interfering with the Arab League. Perhaps Lebanon should be boycotted at the next summit by all.

Thumb extraterrestrial.alien 19:38 ,2019 كانون الثاني 14

What he rejects or accepts is insignificant, just like the self styled strong Christian president. Hezbollah and to follow Amal are the real rulers of this country. They decide war and piece, who forms the government, who can come into Lebanon, who controls the border, etc. The General Security now gets their orders, not from the president of the republic as stipulated by the constitution, but from a sectarian party controlled from Iran. In 2011 Aoun and his 11 ministers could not stop Hezbollah from hijacking the traditional Christian post of General Security head and appoint their Shiite, he's paying for this failure now.

Al-Akhbar 14 Jan 2019
يعمد الأمن العام إلى منع دخول الوفد إلى المطار، انطلاقاً من حرصه على منع دخول أي طرف يؤدي إلى مشاكل أمنية، ومن حرصه على حماية الوفود المشاركة في القمة. وأوضحت المصادر أن الأمن العام كان سيمتنع عن منح تأشيرات لدخول الوفد الليبي، وفي حال منحت وزارة الخارجية الوفد تأشيرات من إحدى السفارات، فإن الامن العام لن يسمح للوفد بالدخول.

Thumb liberty 05:42 ,2019 كانون الثاني 15

because the shia general security takes orders from the shia terrorist groups.