الحريري يأسف لغياب ليبيا عن "قمة بيروت" وبري يرد: شبابنا يقومون بالواجب

Read this story in English W460

أبدى رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري اسفه لغياب الوفد الليبي عن القمة الرعبية الاقتصادية التي ستنعقد في بيروت بعد أيام.

ورأى الحريري في كلمة له في منتدى القطاع الخاص العربي الاربعاء أن "العلاقة مع الاشقاء لا بد أن تعلو فوق أي إساءة".

ورد رئيس مجلس النواب نبيه بري على الحريري بالقول "كل الأسف ليس لغياب الوفد الليبي بل لغياب الوفد اللبناني عن الإساءة الأم منذ أكثر من أربعة عقود الى لبنان كل لبنان"، في إشارة الى قضية إختفاء الامام موسى الصدر عام 1978.

وتعليقا على قول الحريري أن "علاقة المستقبل والتيار الوطني الحر مجنني البعض"، أصدر المكتب الإعلامي لبري بيانا جاء فيه "انّ هذا الادعاء ليس له اي أساس من الصحة على الاطلاق وبالعكس من هذا تماماً، فإنّ من مصلحة لبنان وجميع اللبنانيين ان يكون هناك تقارب بين كل القوى والتيارات السياسية اللبنانية".

وأضاف "أما في ما يخصنا نحن تحديدا كحركة أمل فإنّه لم يخل موقف لنا او تصريح او خطاب من ضرورة الوحدة والتقارب بين كل مكونات الوطن والنسيج اللبناني، ولكن عندما نشعر بأنّ هذا التقارب هو على حسابنا وحساب حقوقنا وقضايانا المقدسة كقضية الامام الصدر، وما حصل مؤخراً من اعتداء سافر على مشاعرنا ومشاعر جميع محبي الامام الصدر من خلال الاصرار على دعوة النظام الليبي غير المتعاون بتاتاً في هذه القضية، فإنّ شبابنا يقومون بالواجب ولا ينتظرون لا تحالفا و لا تفاهما مع احد مهما علا او دنا شأنه على الإطلاق".

وأعلنت ليبيا منذ أيام مقاطعتها قمة بيروت على خلفية "إهانة" علمها من قبل مناصرين لحركة "أمل" قاموا بإزالة الاعلام الليبية واستبدالها بأعلام الحركة، إحتجاجا على دعوتها.

ومنع أمن المطار رجال أعمال ليبيين من دخوله، وسط تأكيدات من نواب في كتلة "التنمية والتحرير" بينهم النائب علي بزي أن الوفد الليبي لن يدخل بيروت.

إثر ذلك، وجه وزير الخارجية جبران باسيل رسالة الى نظيره الليبي أعرب فيها عن اعتذاره لما حصل.

وتحمل الطائفة الشيعية القذافي مسؤولية اختفاء الصدر الذي شوهد للمرة الاخيرة في ليبيا في 31 آب 1978 بعد ان وصلها بدعوة رسمية في 25 آب مع رفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، ولكن نظام القذافي دأب على نفي هذه التهمة مؤكداً أن الثلاثة غادروا طرابلس متوجهين الى ايطاليا.

الا أن النيابة العامة الايطالية اعلنت بعد انتهاء تحقيقها في 1981 أن الصدر ورفيقيه لم يدخلوا ايطاليا وأن أشخاصاً انتحلوا أسماءهم وهوياتهم هم الذين دخلوها.

التعليقات 12
Thumb ex-fpm 13:57 ,2019 كانون الثاني 16

Yeah, keep lashing at each other while the economy collapses. More than 3,000 businesses have closed down or into liquidation and unemployment has reached 40%.

Thumb justin 14:01 ,2019 كانون الثاني 16

Good to see you again!

Thumb canadianleb 14:38 ,2019 كانون الثاني 16

Like they care...

Thumb s.o.s 15:56 ,2019 كانون الثاني 16

Yeah bro, long time no see. Happy new year btw!

Thumb s.o.s 16:06 ,2019 كانون الثاني 16

They don’t care about the economy. I recall that 10 years ago, Berri’s Amal thugs camped for 2 straight years in downtown Beirut, which in turn caused many bankruptcies. My cousin was renting a shop there and had to close down. Do you remember how many restaurants there were and Arab tourists flowing in from all over the gulf, it’s all gone.

Thumb justin 14:02 ,2019 كانون الثاني 16

مع مجيء العاصفة ميريام صباح اليوم الأربعاء، وبعد موجة رياح قوية، اكتسحت النفايات البحر قبالة شاطئ “السان سيمون” في الجناح.

https://www.youtube.com/watch?v=vu0gBuh2x8U

Thumb canadianleb 15:57 ,2019 كانون الثاني 16

Like they care what is happening.

Thumb canadianleb 16:01 ,2019 كانون الثاني 16

like they care what is happening to Lebanon and the Lebanese...

Thumb whyaskwhy 20:26 ,2019 كانون الثاني 17

They dont care about anyone but the well being of themselves and handing over the keys to the business to their siblings. The Imam is just an excuse.

Missing rabiosa 17:03 ,2019 كانون الثاني 16

Looks like this year will be rg final nail in the coffin of what once the Republic of Lebanon. The country has completely collapsed institution wise, only a matter of time before it collapses economically.

Thumb whyaskwhy 21:17 ,2019 كانون الثاني 16

The poor imam has been martyred again lol. As long as there are fools to follow the umpteen Gods Lebanon has Imams will be used and abused to control the masses. Berry is using this pretext to assimilate the Imams death with a nation tragedy. If thats the case Berry the other Imams and Priests who have died taking care of their flocks either do not count or should also be considered as "devine" as the Imam moo? Its not about the Imam or Libya or KSA here its all about using all of the above as a means to take advantage of the mentality inhibited people who keep them in power. Religion like the Imam will sadly be bought and sold in the market daily in Lebanon the land of the Gods....

Missing cedars 14:02 ,2019 كانون الثاني 17

You are good to unleash your thugs to take and burn down flags, but you are not good at calling a parlement session to provide names of your Shia ministers?