باسيل يناشد عودة سوريا الى الجامعة العربية: لدعم المبادرة الروسية

Read this story in English W460

شدد وزير الخارجية جبران باسيل على ضرورة دعم المبادرة الروسية القاضية بعودة النازحين الى بلدهم، مناشدا المجتمع العربي والدولي إعادة سوريا الى الجامعة العربية.

وقال في كلمة ألقاها خلال اللقاء العربي-الروسي للتعاون في دورته الخامسة في موسكو الثلاثاء "ما أحوجنا اليوم الى التوازن في العلاقات الدولية، في هذا الزمن الذي تمنح فيه دولة ما أرضا تخص دولة الى دولة أخرى، وفي زمن تهب دولة ما عاصمة تاريخية تعود لشعب الى شعب آخر، وذلك كرمى لحملة إنتخابية لمن قتل النساء وضرب الأطفال وترك العزل دون مأوى في فلسطين، وفجر حقده في أشجار الزيتون وقبب الكنائس ومآذن المساجد".

وشكا باسيل من الاحادية الدولية التي وصفها بـ"الظالمة"، فقال"ما أرخص دماءنا، تستعمل لحشد الأصوات، وتهدر حقوقنا في سبيل رافضي السلام. هذه حالنا وحال العالم، نشكو من آحادية ظالمة ليس بحقنا فقط، بل بحق بشرية بات عليها أن تدفع ثمن هذه الآحادية تطرفا وإرهابا".

ورأى انه "لم يعد مقبولا هذا التمادي في إهدارالحقوق العربية تمهيدا للإعلان عن صفقة القرن، التي إنتظرناها حلا وتمنيناها أفقا جديدا للأجيال الجديدة لتعيش بأمن وسلام، فوجدناها سلسلة تلف حول عنق القضية لخنقها، فتضيع معها القدس والجولان وشبعا وتنتهي القضية (....)".

وأضاف "من الممكن أن يخاف البعض من طموح دولة ما، أو من تمدد طائفة ما، ولكن تهدئة المخاوف لا تبرر التعاطي مع الشيطان"، داعيا الى عدم تضييع البوصلة "فالعدو اسرائيل والبوصلة فلسطين".

ولفت باسيل الى أن "أحد أهم أوجه التعاون العربي-الروسي هو المجال السياسي، وذلك لإعادة التوازن الى منطقتنا في وقت دفعت فيه ثمن الأحادية وغياب مرجعيات القانون والعدالة والسلام"، مؤكدا ان "تعزيز تعاوننا ليس موجها ضد أحد ولا يجب أن يقلق أحد، لأن الهدف الأساس من وراء هذا الإجتماع هو التنسيق والتعاون وإيجاد السبل الى حياة أفضل في منطقتنا العربية".

وأضاف "التعاون العربي مع الصين أو روسيا أو اليابان أو الهند أو أميركا أو الإتحاد الأوروبي، هو لمصلحة الشعوب العربية، وتعزيز رخائها وإزدهارها، وهو ليس تحالفا عسكريا أو سياسيا موجها ضد أحد".

وتابع "نحن داعمون للتعاون العربي -الروسي وداعون الى تعزيزه لما فيه من خير لشعوبنا ودولنا على كافة الصعد دون حصره بالشق السياسي بل إمتداده ليشمل الإقتصاد وكل قطاعاته، من نفط وغاز حيث الشركات الروسية رائدة، والصناعة الروسية متطورة، والتكنولوجيا والعلوم متقدمة والزراعة عضوية، والسياحة ممتعة".

ورأى باسيل أنه "لا يجوز ان تبقى سوريا خارج الحضن العربي"، وقال "لقد كانت لكل منا ملاحظات على النظام في سوريا وقد كنت شخصيا أنا وما ومن أمثل من المناهضين للوجود السوري في لبنان، ولكن حين إنسحبت الجيوش السورية الى سوريا، إرتضينا أن نكون على أحسن العلاقات معها".

وأوضح "اليوم الأزمة السورية على شفير الإنتهاء، ونحن مع تعزيز المصالحة في ما بين المكونات السورية، ومع وضع لجنة لتعديل الدستور، ومع الحل السياسي الذي سوف يوافق عليه ويختاره السوريون، ومع الإنتخابات الديموقراطية، ومع إعادة الإعمار ومع عودة النازحين السوريين الى أرضهم، وذلك من دون ربطها بأي شرط سوى الأمن والكرامة".

وتابع "أريد أن ننحاز هنا في روسيا الى مصلحة لبنان ونؤيد جميعا المبادرة الروسية القاضية الى عودة النازحين الى بلدهم، بدلا من الإكتفاء بشكر لبنان على إستضافته الكريمة لهم. فلبنان لم يعد يحتمل، وهو بحاجة الى الأفعال قبل الأقوال والأموال؛ هو بحاجة الى حل مستدام وليس الى مساعدات دائمة".

واعتبر باسيل أن "لبنان اليوم مسؤولية عربية ودولية، وليست مسؤولية روسيا وحدها مساعدته على تحقيق العودة"، مضيفا "هو يناشدكم لمساعدته، فلا حل بمعزل عن الحضن العربي؛ أعيدوا سوريا الى الجامعة، ولنعمل معا لإعادة النازحين الى سوريا، ولتكن الجامعة العربية أم الصبي والمبادر الأول لمعالجة المشاكل العربية ونطلب عندها مساعدة روسيا، ومن يريد مساعدتنا، على إيجاد الحلول وليس على خلق المشاكل".

ودعا في هذا الاطار، الى أن "تكون سوريا أول الحلول، والى معالجة الجرح السوري وختمه نهائيا لأن لائحة مشاكلنا طويلة وصعبة".

وختم "شعوبنا العربية تعول علينا وتنتظر أن تلعب الجامعة العربية دورا أساسيا في جمع الصف العربي وحل مشاكلنا الكثيرة. فلنبرهن عن الرشد العربي، الذي به نقيم تفاهماتنا الإستراتيجية مع أصدقائنا وعلى رأسهم روسيا، عوض أن نعيش القصور العربي الذي يظهر تبعيتنا لأصدقائنا أو أعدائنا".

مصدرنهارنت
التعليقات 7
Thumb whyaskwhy 15:50 ,2019 نيسان 16

Lebanon's worst enemy is Imbecile and his quisling sugar daddy. It was only a matter of time before he echoed the wishes of Waled his mu3alim and bashars rule over Lebanon continues. He did not miss out on Kizballahs hypocritical message that Israel and Palestine is his goal whilst in reality his goal is whatever it takes to become Lebanons next president. well done to all you Orange supporters who sold out Lebanon..again.

Missing rabiosa 16:49 ,2019 نيسان 16

He's sounding more and more like a true radical leftist, member of the resistance axis. This pure political calculation to become president as mentioned. He's counting on Russia, Syria, and Iran to get him elected. There's nothing Free or Patriotic about this press conference.

Thumb ashtah 17:16 ,2019 نيسان 16

"There's nothing Free or Patriotic"

so so true!

Thumb marcus 18:26 ,2019 نيسان 16

"Every time we meet, there is a vacant seat disrupting the joy of our Arab gatherings; it is no longer permissible for Syria to remain outside the Arab scope," Bassil, the @POS added.

Thumb s.o.s 19:12 ,2019 نيسان 16

Bassil is a Syrian stooge, his passport should be taken away from him pronto!

Thumb extraterrestrial.alien 01:00 ,2019 نيسان 17

"Some might think that I'm digressing and not sticking to the main subject of our meeting.."
Is this guy for real, he's not even sticking to the dissociation policy of his own country's government! Hell even Michel Aoun claims his commitment to it.

Thumb thepatriot 09:03 ,2019 نيسان 18

Our Biggest enemy in the past decades is and has been Syria. They are the major cause of our troubles. They kidnaped us, tortured us, assassinated our people, stole from us, yet, Bassil goes to plead their cause... Unbelievable...
Syria is our Cancer, and Bassil wants more!