نصر الله: لا حرب اسرائيلية على لبنان وسنكون جزءا من حل الازمة

Read this story in English W460

نفى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله نفيا قاطعا الكلام الذي نقلته صحيفة الراي الكويتية عن لسانه بأن هناك حربا اسرائيلية على لبنان في الصيف، معلنا من جهة أخرى استعداد الحزب بان يكون جزءا من حل الازمة التي يمر بها لبنان.

وقال نصر الله في خطاب له الاثنين "هذا الكلام لا اساس له من الصحة، وهو خاطىء في المضمون وسيئ في التوقيت".

في المضمون، جزم نصر الله، أن "الكلام الذي نقلته الصحيفة لم يحصل إطلاقا، ولم اقل في اي جلسة لي، ولا حتى لنفسي، ان في الصيف حربا اسرائيلية على لبنان، ولم أقل ان اذا حصلت الحرب لن اكون بينكم، فالاعمار بيد الله".

وفيما وصف الكلام الذ نقلته الصحيفة بـ"الفارغ"، استبعد نصر الله قيام اسرائيل بحرب على لبنان.

وفي التوقيت، رأى أن ما نقل "سيئ جاء، لاسيما وأننا على ابواب الصيف واموسم لاصطياف".

وكانت صحيفة "الراي الكويتية"، قالت ان نصر الله "وفي لقاءٍ خاص مع قادة المناطق في الحزب، طَلَب من رجاله عدم إخفاء الحقيقة وإمكانات اندلاع الحرب وإطلاع العائلات وأهالي القرى على هذا الاحتمال".

ونقلت "الراي" عن نصرالله تأكيده "أنني قد لا أبقى بينكم فترة طويلة وقد يذهب (يُقتل) معي أكثر قادة الصف الأول وبالتالي من الممكن أن تنجح إسرائيل في اغتيال القادة. إلا أن هذا لا يعني نهاية "حزب الله" الذي لا يَعتمد بوجوده على الأفراد بل هو جزء من ​المجتمع اللبناني​ الباقي في هذه البلاد".

وحول الازمة التي يمر بها لبنان، قال نصر الله، أن هناك "اجماع سياسي على وجوب الحل، والمشكلة هي في وجهنا جميعا"، لافتا الى أن "حل المشكلة يحتاج الى تعاون الجميع والحل ليس امرا سهلا".

وأضاف "نحن سنكون جزءا من الدولة والشعب والقوى التي ستتحمل مسؤولية بكل روح وطنية".

وتابع "نحن ننظر الى وضع الموازنة انها بداية الاصلاح المالي والاداري الحقيقي، وما يجري من نقاشات هي فرصة للحد من الفساد المالي والاداري في الدولة".

وإذ أكد انفتاح حزب الله "على كل نقاش"، شدد أن للحزب ثوابته وهي عدم المس بالفئات الفقيرة وفرض ضرائب جديدة عليهم.

وخلص الى القول "جاهزون لان نكون جزءا من اتخاذ القرار المناسب لتحمل المسؤولية".

التعليقات 7
Thumb Ivanka 09:30 ,2019 نيسان 23

He denounced the timing saying it harms Lebanon which is looking forward to its summer tourism season as it grapples with an economic crisis.

In 2006, while I was in middle school I remember the same terrorist promising the Lebanese people a prosperous summer and then he started a war. Am I to believe him?

Thumb whyaskwhy 15:36 ,2019 نيسان 23

To his followers he is a living God on earth who speaks nothing but the holly truth. To the rest of the world he is the devils disciple who speaks of nothing short of death. To the Lebanese he is in effect the president of the nation who came to power by manipulating the few who were in power.

Thumb libanaisresilient 18:00 ,2019 نيسان 23

Let's hope that his party continues to "manipulate" others in power in order to implement this so called war against corruption... That's how some countries started the witches hunt, No loyalty among thieves! Once denounces against a certain party started wrongdoings committed by the others will be disclosed too. I can't wait to see Hizballah setting this government on fire!

Thumb natour 19:27 ,2019 نيسان 23

Why am I not surprised that a Syrian Brazilian want to see Lebanon and it's government on fire. He has nothing else to look forward to now that Bolsonaro is going after the deadbeats who benefited from years of Lula and Rousseff corruption.

Thumb doodle-dude 18:23 ,2019 نيسان 23

lol @ the shia western christian who is against corruption and terrorism and holds triple nationality.

Thumb galaxy 19:37 ,2019 نيسان 23

add to that the iranian stooge above supports hezbollah: the root cause of all corruption and source of all terrorism.

Thumb natour 19:36 ,2019 نيسان 23

"I have never said not even to myself"
But doesn't he say that Israel is preparing to attack Lebanon in almost every other speech? it's the only constant in most of his speeches since way back when he was still living above ground like humans.
Talking to oneself is a sign of a mental disorder probably brought on by years of living alone in a dark, damp, smelly, disease infested place.