الحريري: السعودية تقف الى جانب اللبنانيين من دون تمييز

Read this story in English W460

أكد رئيس الحكومة سعد الحريري متانة العلاقة التي تجمع لبنان والمملكة العربية السعودية، منوها بالدور السعودي منذ الطائف وصولا لمساعدة لبنان بعد حرب تموز في العام 2006، لافتا الى أن الممكلة تقف الى جانب جيمع اللبنانيين من دون تمييز.

وقال الحريري في كلمة، خلال مشاركته في ندوة عن العمل الانساني التي عقدت في فندق "فور سيزنز" في بيروت، استهلها بالترحيب بمستشار الديوان الملكي السعودي عبدالله بن عبد العزيز الربيعة، "ان زيارتكم للبنان هذه الايام ليست حدثا فريدا او غريبا، بل يأتي في اطار العلاقات المميزة القائمة بين المملكة ولبنان منذ عشرات السنوات، وهي دليل على استمرار هذه العلاقة، التي نحرص كل الحرص على ديمومتها وتطورها".

وشدد الحريري على "حرص لبنان على متانة العلاقة مع المملكة"، معتبرا أن "هذه المهمة التي تحمل اكثر من عنوان، والحافلة باللقاءات الشاملة لمختلف المرجعيات السياسية والدينية اللبنانية، بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين وولي العهد، يؤشر الى الرغبة الحقيقية لقادة المملكة في التأكيد على تعميق روابط الاخوة مع الاشقاء اللبنانيين ودعم وحدة واستقلال وسيادة لبنان وصيغة العيش المشترك بين كافة مكوناته الفريدة في المنطقة، وتحصين وجوده من تداعيات الحرائق والازمات والتدخلات التي تعصف بالعديد من الدول".

وذكر أن "المملكة كانت السباقة دائما في الاهتمام المتواصل بقضايا لبنان ومشاكله وما يتعرض له من اعتداءات اسرائيلية على مر السنين والمساعدة على حل ازماته الداخلية والتخفيف من تداعيات ومؤثرات الازمات الاقتصادية والمالية المتتالية".

وأضاف "فمن رعايتها ومساعدتها الشعب اللبناني لوضع اتفاق الطائف الذي انهى الحرب الاهلية المشؤومة التي عصفت بلبنان في سبعينيات القرن الماضي وأصبح دستور الدولة اللبنانية ومثالا يحتذى به لانهاء الحروب الاهلية والازمات المعقدة التي تشهدها بعض الدول حاليا، الى المسارعة لتضميد جراح اللبنانيين وتقديم المساعدات لاعادة اعمار ما هدمته الاعتداءات الاسرائيلية وآخرها ما تعرض له لبنان إبان العدوان الاسرائيلي في حرب تموز عام 2006، وهي المساعدات التي مكنت اللبنانيين المتضررين من العودة الى منازلهم وارضهم بسرعة قياسية لمنع العدو من تحقيق اهدافه في تفريغ الارض من ابنائه".

وتوجه الى الحضور بالقول "زيارتكم للبنان تحمل في طياتها اكثر من توقيع اتفاقية مع الهيئة العليا للاغاثة لتغطية حاجات الاسر اللبنانية المعوزة، والتي نسعى ان تشكل باكورة لسلسلة اتفاقيات سيتم توقيعها بين البلدين في المستقبل القريب، والتي يؤمل منها ان تشمل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات بما يتماشى مع متطلبات العصر الجديد".

كذلك، لفت الحريري الى أن "القرار الذي اتخذته القيادة السعودية مشكورة برفع الحظر عن سفر الاشقاء السعوديين الى لبنان كان له أبلغ الاثر في زيادة عدد الوافدين الى لبنان مؤخرا ما يشكل خير دليل على صيف واعد ينتظره اللبنانيون".

وخلص الى القول "مهما قال البعض، فان المملكة ما زالت تقف الى جانب لبنان، دون تمييز بين اللبنانيين، لديها حلفاء ولديها اصدقاء، ولكن عندما ارادت المساعدة لم تفرق بين صديق وحليف وحتى من لا يحب المملكة".

مصدرنهارنت
التعليقات 3
Thumb galaxy 15:40 ,2019 نيسان 24

"stressing it has always shown concern about Lebanon and the Israeli aggressions it was subject to."

What Israeli aggression ya hariri? Comply with resolution 1701 before you start talking about Israeli aggression and make a fool out of yourself.

Thumb whyaskwhy 20:31 ,2019 نيسان 24

He simply reads what he is told to by his advisers.... can you imagine how dangerous he can be if he expressed his own thoughts? Halla bill khamees and selfies is more his line....

Thumb warrior 03:33 ,2019 نيسان 25

He forgot to talk about Lebanon's 'dissociation' policy:)