رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا يعلن تعليق مهمتهم..والخارجية: نؤكد حرصنا المطلق على أمنهم

Read this story in English W460

اعلن رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا الجنرال روبرت مود اليوم السبت تعليق عمل المراقبين في سوريا بعد التصعيد في اعمال العنف الذي سجل خلال الايام العشرة الاخيرة و"غياب الارادة لدى الطرفين في البحث عن حل سلمي انتقالي"، في حين أكدت سوريا تمسكها بخطة الموفد المشترك كوفي انان مشيرة إلى حرصها على أمن المراقبين.

وجاء في بيان صادر عن مود وزع على وسائل الاعلام "في هذا الوضع الذي ينطوي على مخاطر كثيرة، تعلق بعثة المراقبين الدوليين عملها"، مشيرا الى انه سيتم اعادة النظر في هذا التعليق بشكل يومي.

واضاف البيان "ان غياب الارادة لدى الطرفين للبحث في حل سلمي انتقالي والدفع في اتجاه تقديم المواقف العسكرية يزيد من الخسائر في الجانبين: هناك مدنيون ابرياء، نساء واطفال ورجال يقتلون كل يوم، وهذا يطرح ايضا مخاطر كبيرة على مراقبينا".

وتابع "في هذا الوضع الذي ينطوي على مخاطر كثيرة، تعلق بعثة المراقبين الدوليين عملها. لن يقوم المراقبون الدوليون بدوريات وسيبقون في مراكزهم حتى اشعار آخر. وسيمنع عليهم الاتصال بالاطراف" المعنية بالنزاع.

واشار مود الى انه ستتم اعادة النظر في هذا القرار بشكل يومي، وان "العمليات ستستأنف عندما نرى ان الوضع اصبح مناسبا لنا للقيام بالمهام التي كلفنا بها".

وجدد التأكيد على التزام المراقبين بالشعب السوري، قائلا "نبقى مستعدين للعمل مع كل الاطراف من اجل المساعدة على وضع حد للعنف واعطاء دفع للحوار السياسي، ويبقى هدفنا عودة العمليات الى طبيعتها".

من جهتها قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا أن مود أبلغ "وزارة الخارجية والمغتربين بنيته تخفيف عمل المراقبين بشكل مؤقت بسبب ما وصفه بتصاعد العنف الذي يستهدف هؤلاء المراقبين".

وأشارت الوكالة إلى أن الخارجية أخذت علماً بذلك "وأكدت للجنرال مود تفهمها للقرارات التي يتخذها وخاصة تلك المتعلقة بالحفاظ على أمن المراقبين وتنفيذ مهامهم بالشكل المطلوب".

وأوضحت الوزارة لقيادة بعثة المراقبين أن "المجموعات الإرهابية المسلحة قامت منذ التوقيع على خطة عنان بتصعيد عملياتها الإجرامية واستهدافها في كثير من الأحيان لمراقبي الأمم المتحدة وتهديد حياتهم".

وشرحت أن هذه المجموعات قامت "بتجاهل خطة عنان والتفاهم الأولي الذي تم توقيعه بين الأمم المتحدة والحكومة السورية وذلك بمساعدة أطراف عربية ودولية ما زالت تقدم للإرهابيين أنواعاً متطورة من الأسلحة وأجهزة الاتصال التي تساعد الإرهابيين على ارتكاب جرائمهم وتحديهم للأمم المتحدة وخطتها".

وختم بيان "سانا" قائلا "تعيد وزارة الخارجية والمغتربين في سورية تأكيد احترامها لخطة عنان ولوقف العنف وحرصها المطلق على أمن وحياة مراقبي الأمم المتحدة".

ووصلت طلائع بعثة المراقبين الدوليين الى سوريا في 20 نيسان بموجب قرار صدر عن مجلس الامن، على ان تقوم بالتتثبت من وقف اطلاق النار الذي اعلن في الثاني عشر من نيسان وبلغ عدد افراد البعثة 300، وهو العدد الذي اقره مجلس الامن. الا انه لم يتم الالتزام بوقف اطلاق النار بتاتا.

وقتل حوالى 3400 شخص منذ اعلان بدء تطبيق وقف اطلاق النار بموجب خطة الموفد الدولي الخاص كوفي انان.

وتنص خطة انان على وقف اعمال العنف وسحب الدبابات من الشوارع والسماح بدخول الاعلام والمساعدات الانسانية الى كل المناطق واطلاق المعتقلين على خلفية الاحداث الاخيرة وبدء حوار حول عملية سياسية انتقالية.

التعليقات 10
Default-user-icon Rocky Bellbowa (ضيف) 15:39 ,2012 حزيران 16

They suspended it in observance for the passing of Prince Nayef, the mastermind of the Syrian crisis. Too bad the crisis got him first.

Default-user-icon Ronaldo (ضيف) 16:13 ,2012 حزيران 16

Stop wasting time and start saving lives all these poor Syrian people are being killed everyday and the rest of the world is watching .

Thumb jcamerican 16:29 ,2012 حزيران 16

What a waste of time? Giving people false hopes, and the regime encouragement for killing more.

Default-user-icon MUSTAPHA O. GHALAYINI (ضيف) 16:32 ,2012 حزيران 16

violence in syria will continue as there is not an international understanding between the major powers.. that's why in lebanon there is no risk of confrontation as long as there is an accord between international powers to keep it calm.
but there is an inclination in iran to do the "great deal" with the west which include afghanistan iraq bahrein syria and hizbollah.. in the meantime we have to survive in lebanon the bad economic time

Thumb benzona 16:41 ,2012 حزيران 16

phase 1 ----complete
phase 2 setting up a no-fly zone and giving the revolutionaries means of communication ---- in progress
phase 3 judging the tyrant for war crimes and crimes against humanity ---- TBA

Default-user-icon ReaLeb (ضيف) 16:51 ,2012 حزيران 16

There is only one country responsible for the ongoing bloodshed in Syria: Russia. Another dictatorship.

Missing Geralt 17:53 ,2012 حزيران 16

phase 4 the empire strikes back ---- still waiting!

Default-user-icon Gabby (ضيف) 20:02 ,2012 حزيران 16

Arm the rebels, start chapter 7, whatever.....just do what is necessary. ASSad has delayed and lied long enough.

Default-user-icon Chris (ضيف) 20:43 ,2012 حزيران 16

America, The Saudis, the Qataris, Kuwait and France should be punished before the International Criminal caught for aiding and abetting Islamists and Terrorists in Syria. America has admitted to providing these terrorists with Telecommunications and the Saudi Family in Arabia along with the Qataris have admitted to providing Arms. The Lebanese State has caught arms trying to get through to Syria.

Missing cedars 03:29 ,2012 حزيران 17

This will one will be very tough without external involvement, it's a matter of existence but in the end the west will corner Iran from all sides.