3 مستشارين لمرسي يستقيلون على وقع مواجهات بالمولوتوف وقتلى أمام قصر الرئاسة... والمعارضة ترفض الحوار قبل إسقاط الإعلان الدستوري

Read this story in English
  • W460
  • W460
  • W460
  • W460
  • W460

جرت صدامات بين انصار الرئيس المصري محمد مرسي ومعارضيه الاربعاء استخددت فيها الحجارة والزجاجات الحارقة امام القصر الرئاس بالقاهرة، مجسدة الانقسام الحاد في البلاد التي تغرق في ازمة سياسية.

وعلت اصوات في المعارضة التي طالبت مجددا بسحب الاعلان الدستوري الذي منح مرسي صلاحيات مطلقة والغاء استفتاء 15 كانون الاول على مشروع الدستور، لتؤكد ان النظام "يفقد شرعيته يوما بعد يوم".

في المقابل اكد النظام بلسان نائب رئيس الجممهورية محمود مكي ان الاستفتاء سيتم في موعده المقرر على مشروع الدستور الذي اعتبرت المعارضة انه لا يحمي بعض الحقوق الاساسية بينها حرية التعبير ويفتح الباب امام تطبيق صارم للشريعة الاسلامية.

واندلعت هذه الازمة الاخطر من نوعها منذ تولي مرسي الرئاسة في حزيران الماضي، في 22 تشرين الثاني مع اصدار الرئيس مرسوما باعلان دستوري يحصن قراراته من اي طعن قضائي وهو الامر الذي اثار معارضة قسم كبير من القضاة وغضب المعارضة.

ودعا شيخ الازهر احمد الطيب المصريين الى ضبط النفس والحوار في الوقت الذي برزت فيه اول انشقاقات في صلب الفريق الرئاسي مع استقالة ثلاثة من مستشاري الرئيس مرسي، بحسب وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية.

ولليوم الثاني على التوالي كان محيط القصر الرئاسي المصري مسرحا لتوتر شديد ومواجهات ناجمة عن هذه الازمة.

وتبادل متظاهرون من الفريقين القاء الزجاجات الحارقة والحجارة وتم حرق سيارات وسمعت اصوات اطلاق نار، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس الذين تحدثوا عن اصابات.

وتدخلت فرق مكافحة الشغب في محاولة لتفريق المتظاهرين من الجانبين امام القصر الرئاسي، بحسب مصدر امني. لكن الصدامات استمرت حتى بعد تدخل الامن.

وقبيل بدء المواجهات بين المتظاهرين، دعت كل من جماعة الاخوان المسلمين التي اتى منها الرئيس مرسي، والمعارضة الى تظاهرات امام القصر الرئاسي.

وتدفق آلاف الاشخاص الى المكان بعد ظهر اليوم وفككوا خيما نصبتها مجموعات صغيرة من معارضي مرسي كانوا امضوا الليل فيها بعد تظاهرة كبيرة الثلاثاء للمعارضة امام القصر الرئاسي.

وانسحب المعارضون اثر ذلك تاركين لفترة الساحة للاسلاميين الذين سيطروا على محيط القصر الرئاسي الذي قصده الرئيس الصباح لمزاولة مهامه، بحسب احد مستشاريه.

غير ان المعارضين ما لبثوا ان عادوا الى المكان لتستانف المواجهات وبشكل اعنف.

وفي المكان اظهرت شهادات متظاهرين عمق الانقسام داخل المجتمع المصري بعد نحو عامين من الثورة التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك في شباط 2011.

وقال وائل علي الاربعيني المؤيد لمرسي "انا هنا للدفاع عن الديمقراطية والرئيس المنتخب من الصندوق".

لكن ناهد المصري (32 عاما) المعارضة تقول "الاخوان المسلمون يتحدون الامة ويريدون ان يظهروا ان للرئيس الكثير من الانصار لكنهم ليسوا سوى كاذبين".

وفي مؤتمر صحافي لجبهة الانقاذ الوطني المعارضة قال رئيس الجبهة محمد البرادعي ان مرسي يتحمل "المسؤولية الكاملة" في اعمال العنف.

واضاف البرادعي حائز جائزة نوبل للسلام والمدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية "ان النظام يفقد شرعيته يوما بعد يوم".

لكنه اكد اثناء المؤتمر الصحافي الذي شاركه فيه بالخصوص عمرو موسى الامين العام السابق للجامعة العربية وحمدين صباحي المرشح السابق للرئاسة ان المعارضة "مستعدة للحوار" لكن شرط ان يسحب مرسي الاعلان الدستوري. ووصف البرادعي النظام بانه "قمعي وثيوقراطي".

من جهته قال حمدين صباحي ان اي سفك للدماء امام قصر الرئاسة "يعني فقدان (الرئيس محمد) مرسي لشرعيته" مضيفا "ان جبهتنا هدفها النضال ضد تحكم شخص او حزب في البلد" في اشارة الى الرئيس محمد مرسي وجماعة الاخوان المسلمين، وذلك قبل عشرة ايام من استفتاء على مشروع دستور جديد لمصر لم توافق عليه المعارضة.

وقال مرسي ان الصلاحيات الواسعة التي منحها لنفسه في الاعلان الدستوري تهدف الى تسريع الانتقال الديمقراطي مشيرا الى انها "صلاحيات مؤقتة" ستنتهي مع تبني الدستور الجديد.

وتندد المعارضة المصرية بمشروع الدستور الجديد الذي تمت صياغته من قبل الاسلاميين وللاسلاميين. وكانت اللجنة الدستورية التي قاطعها الليبراليون واليساريون والاقباط، انهت التصويت على مواد مشروع الدستور بسرعة كبيرة الاسبوع الماضي.

التعليقات 13
Thumb LebDino 17:22 ,2012 كانون الأول 05

What an idiot this guy turned out to be....abusing democracy to fit his agenda.

It wouldn't be surprising if a couple of generals mount a coup d'etat to abort this stupid direction that Egypt is taking.

Thumb LebDino 15:04 ,2012 كانون الأول 06

As they say, power (or money) reveals a man's character. Give a person power or money and see how they behave. Well, this guy is showing us that power is corrupting him.

Thumb thepatriot 18:32 ,2012 كانون الأول 06

...and Bashar studied in London...these people study abroad in closed circles...alas!

Thumb LEBhasNOhope 18:47 ,2012 كانون الأول 05

I hope this teaches everyone out there to be organized and stick together for their fight for freedom and democracy. This another example of islamists hijacking the freedom movement for their own gains. All that blood was spilled by the youth to be free only to fall under the same dictatorship of before but with a differnte face. what a shame!

Thumb lebfrcan 19:22 ,2012 كانون الأول 05

I find that what is going on is normal.
After the dictatorship, the muslim brotherhood took over, tried to overpower the others and now there is a backlash...
All this instability is normal until they reach, in a few years, a certain form of democracy.
I respect the willingness and courage of the Egyption people.

Thumb lebnanfirst 19:44 ,2012 كانون الأول 05

@ lebfrcan
Agreed. The pendulum swings to both extremes before it settles in equilibrium. That said, secularist have a duty to help pull it back from either extreme to speed up the arrival at this political equilibrium.
Like it or not, some people (Muslim and Christian) are religious to the bone (something I could never understand but it is what it is) and regardless of all the benefits secularism has to offer in our opinion, these people have to be accommodated but not at the expense of basic democratic principles.
Where is Habib Bourghaiba when we need him most! He was the first Arab to grasp the future dynamics of the Arab systems.

Thumb LEBhasNOhope 20:32 ,2012 كانون الأول 05

I agree with both of you. Unfortunately the only reason the muslim brotherhood was able to do what they did was because they were very well organized. I truly hope the moderates can get together and form a very organized group that can lead to democracy for the sake of our children.

Thumb lebfrcan 19:23 ,2012 كانون الأول 05

*Egyptian

Thumb thepatriot 18:35 ,2012 كانون الأول 06

Muslim brotherhood was facing 95 divided other parties...this also explains that...

Thumb benzona 19:58 ,2012 كانون الأول 05

The Islamists won't get presents under their Xmas tree this year. The time to topple them has come.

Thumb benzona 22:48 ,2012 كانون الأول 05

Y'a FT, Rome wasn't built in one day. Democracy is a long process. It'll probably take ten years before Egypt becomes viable again. It's the price to pay to go from tyranny to democracy. And don't say what I didn't say, democracy has shown its limits worldwide. I'm a total partisan of Putin in Russia, some countries need strong men to govern them, but the corruption in Egypt or Syria is beyond anything imaginable. only the people close to the regime are getting a decent life, which is a minority of the people, hence the revolution. The day it becomes like this in Russia, Putin would also get dealt with.

Default-user-icon MUSTAPHA O. GHALAYINI (ضيف) 23:52 ,2012 كانون الأول 05

poor middle east:
1)the palace in cairo is looking for hiwar
2)the palace in damascus is dying for a hiwar
3)the palace in baabda is working for a hiwar
arab spring??????????? nar ya habibi nar

Default-user-icon JCWilliams (ضيف) 04:29 ,2012 كانون الأول 06

Egypt has never been a free country. Like Russia moving directly from Feudalism into Socialism after their revolution ; basically, it won't work. Especially when the majority or at least the organized majority want Sharia Law which is incompatible with democracy. Not only that, given Egypt's economy, their debt and the rising cost of food, plus the fact that the military has too much power, they can't afford democracy. Still, I think it's a bit sad that the forces that were out in the street deposing Mubarak are seeing the ascendency of a Muslim Brotherhood dictatorship. Bitter pill to swallow. ElBaradei is proving that he is an honorable man and a believer in Democracy and Rule of Law.I hope he isn't murdered or imprisoned..