شربل يطالب الحكومة من طرابلس بـ"إجراءات حاسمة" ومقتل شخصين بينهما مسؤول في "العربي الديمقراطي"

Read this story in English W460

عقد وزير الداخلية مروان شربل والنائب سمير الجسر اجتماعات في طرابلس لبحث الأوضاع الأمنية في عاصمة الشمال.

من جهته، رأى وزير الداخلية مروان شربل أن "على الحكومة اللبنانية أن تأخذ إجراءات حازمة لحل الأوضاع الأمنية في طرابلس"، معتبراً أن "الوضع الامني في طرابلس ينعكس على الوضع الاقتصادي".

وأشار شربل عقب ترؤسه اجتماعاً لمجلس الأمن الفرعي في طرابلس الى أن "الوضع الأمني في طرابلس ينعكس سلبا على الوضع الاقتصادي، والخاسر الأكبر من وراء هذه الاشتباكات هم أهل الشهداء"، معتبراً أنه "على الدولة اللبنانية ان تأخذ اجراءات حاسمة والأحد هناك اجتماع لمجلس الدفاع الأعلى برئاسة الرئيس سليمان، والمفروض أن نأخذ اجراءات حاسمة في طرابلس".

ولفت شربل الى أن "أهالي طرابلس يناشدون الحكومة ان المعارك في طرابلس غير مقبولة، ونتمنى أن يكون اجتماع اليوم بداية لكي نخفف من المشكلة الحاصلة، وأن يكون هناك اجتماع بين جميع المتقاتلين، و "حرام إنو نتقاتل من أجل غيرنا".

وأكد أن "الجيش يتدخل في طرابلس لوقف القتال ويقوم بواجباته كاملة، ويمكن التوصل الى حل بالتنسيق والحوار".

الى ذلك، أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر بعد إجتماع فاعليات طرابلس في منزله السبت الى أنه "لا بديل عن الدولة لكل الناس وبدون استثناء وهي المظلة الامنية الوحيدة"، مشددا على أن "الامن الذاتي هو وهم والامن لا يتم بالتراضي".

وتوجه الى كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي مطالباً إياهما بـ"التشديد في اجتماع مجلس الدفاع الأعلى على أن يكون اسلوب التعامل في فرض الأمن جدي وحازم بين منطقة جبل محسن والمناطق المحيطة بها وعدم التمييز بين مدينة وأخرى".

ولفت الى أن "السبيل الوحيد لفرض الامن من قبل الدولة يكون بالعدالة والحزم وتحت سقف القانون"، مردفاً أنه "لن نقبل بعد اليوم بالتراخي والتمييز في معالجة الامور بين منطقة واخرى".

كذلك أكد الجسر أن "الغطاء السياسي غير مقبول وهو تبرير لكل تقاعص، ويجب معاملة طرابلس وكل مناطق الأزمات وبخاصة المناطق الحدودية اسوة بالمناطق اللبنانية الأخرى".

يشار الى أنه تم الغاء اجتماع شربل ومشايخ وفعاليات باب التبانة ظهر السبت، بسبب تعذر خروجه من المحاور في طرابلس.

ميدانيا أفادت قناة الـ"LBCI" ليل السبت الأحد عن مقتل المسؤول العسكري في الحزب العربي الديمقراطي في جبل محسن غسان أب عارف نتيجة الإشتباكات في طرابلس.

وسجل عمليات قنص على شارع سوريا عصر السبت وردت وحدات الجيش على مصادر النيران.

وسقط ثلاثة جرحى، نتيجة استئناف الاشتباكات في عدة محاور فأصيب كل من حسني الحلبي، حسن فارس ومحمد ابراهيم الاحمد برصاص الاشتباكات ما استدعى نقلهم الى مستشفيات المدينة، ليرتفع بذلك عدد الجرحى الى اربعة بعد ان اصيب صباحا هلال الحموي.

وشهدت محاور التبانة والقبة وجبل محسن اشتباكات محدودة بالاسلحة النارية.

وأفادت قناة الـ"LBCI" عن سقوط "قتيل من آل محفوض في الإشتباكات في جبل محسن بطرابلس".

وافادت "الوكالة الوطنية للاعلام" الخميس ان "مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر يشرف على التحقيقات التي باشرت بها الاجهزة الامنية حول الاشتباكات بين جبل محسن وباب التبانةط.

وتقضي هذه التحقيقات، الكشف عن المتورطين والفاعلين ولا سيما المعتدين على الجيش اللبناني وملاحقتهم.

وأفاد بيان لقيادة الجيش الجمعة أن وحداتها انتشرت "لقمع المظاهر المسلحة وإعادة الأمن والاستقرار إلى هذه المناطق".

وقامت الخميس"بدهم أوكار المسلحين والرد الفوري على مصادر النيران بالأسلحة المناسبة، وتمكنت بنتيجة ذلك، من توقيف عدد من المشتبه فيهم بإطلاق النار، بعدما ضبطت بحوزتهم كمية من الأسلحة الحربية والذخائر والأعتدة العسكرية".

وقد تعرض بعض مراكز الجيش لأعمال قنص "ما أدى إلى إصابة سبعة عسكريين بجروح غير خطرة، والى أضرار مادية في بعض الآليات العسكرية" دائما بحسب البيان.

وقامت وحدات الجيش بنقل عددٍ من المواطنين المصابين من جراء إطلاق النار إلى مستشفيات المدينة.

وعليه دعت قيادة الجيش "أهالي المناطق المتوترة إلى التعاون الكامل مع إجراءات قوى الجيش بما في ذلك الإبلاغ الفوري عن أي نشاط مسلح أو مشبوه ليصار إلى معالجته بالسرعة القصوى".

وذكرت أنها تتحرك "حرصاً منها على أرواح المواطنين ومنعاً لاتخاذهم دروعاً بشرية من قبل العابثين بالأمن الذين يعمدون بين الحين والآخر إلى إطلاق النار ثم التواري في داخل الأحياء السكنية".

وكان قد شهدت طرابلس اعنف اشتباكات ليلة الخميس على مختلف المحاور في التبانة - القبة - جبل محسن - الريفا - البقار - المنكوبين والحارة البرانية.

واطلقت القذائف / ب 7/ و/ب 10/ واينرغا بشكل كثيف وامكن دوي سماع انفجاراتها في الاماكن البعيدة عن خطوط الاشتباكات في المدينة.

وحصيلة القتلى 12 قتيلا وأكثر من 75 جريحا موزعين على مختلف مستشفيات المدينة.

ويسود التوتر طرابلس منذ نهاية الاسبوع الماضي بعد ورود اخبار من سوريا عن مقتل 21 شابا لبنانيا من المدينة في كمين نصبته لهم القوات النظامية السورية في منطقة تلكلخ في حمص.

إلا أن مصادر إسلامية وسلفية في طرابلس قالت أن عدد القتلى لا يتعدى الخمسة والباقون فروا.

والأحد أعلن التلفزيون السوري أن واحداً وعشرين لبنانياً "إرهابيا"ً قضوا بين قتيل وجريح فيما كانوا يحاولون التسلسل من وادي خالد إلى سوريا "وذلك في كمين نصبهم لهم الجيش السوري بالتعاون مع الأهالي بين قريتي تلسارين وبيت قارين في منطقة تلكلخ".

في الوقت نفسه، كثف الجيش اللبناني انتشاره وحواجزه في طرابلس، لا سيما في المناطق المتوترة لمنع الاحتكاكات.

التعليقات 13
Thumb Lebanon4life 11:58 ,2012 كانون الأول 08

What do you think guys ? Is our army capable to end this fights between Jabal Mohsen and Beb al Tebbeneh for once and for all. Or don't they have the means to secure Tripoli ?

Missing feekahraba 14:21 ,2012 كانون الأول 08

Don't interfere, let them finish this battle once and for all

Default-user-icon MUSTAPHA O. GHALAYINI (ضيف) 14:55 ,2012 كانون الأول 08

the question is can our army interfere between saudi arabia and iran????????????

Missing helicopter 18:44 ,2012 كانون الأول 08

Wrong Karim, in order to secure tripoli and make it as peaceful as Dahye..... they must arm to the teeth with full training from Iran, establish it as security zone with red line for the army and ISF........... we already have a working model in Hezb areas. Then when funds become scarce rob few banks, kidnap some citizens or import expired drugs. Do you see the bridge in your own eye or not yet?

Missing greatpierro 23:31 ,2012 كانون الأول 08

why doesn't the government take the decisive measure of withdrawing the weapons from all sides i.e. alawits and sunnis. Do you think that hizbullah and syria will allow the government to take this decision?

Thumb shab 12:42 ,2012 كانون الأول 08

Means, yes, will, no

Default-user-icon MUSTAPHA O. GHALAYINI (ضيف) 14:07 ,2012 كانون الأول 08

i repeat and repeat:
tripoli front is the first active military clashes between wahhabies and farsis..it's bigger than lebanon itself dont blame the army.....popcorn plse.
N.B.PLSE TELL ME IF U AGREE OR NOT NEXT YEAR, MERRY XMAS AND A HAPPY NEW YEAR.

Default-user-icon hummm (ضيف) 17:12 ,2012 كانون الأول 08

In 1986 fighting erupted in West Beirut and every time the combatants there arrived to a cease fire snipers popped up shooting on all sides reigniting the strife. At the end the leaders and resident of West Beirut had no choice but to beg Assad to send his army back after if fled in 1983 ahead of the Israeli invasion.

Thumb LebDino 17:35 ,2012 كانون الأول 08

If the army can't stop this, what good are they for?

Default-user-icon DB (ضيف) 17:52 ,2012 كانون الأول 08

I have been to both neighbourhoods and worked on a documentary about this situation and what I don't get is what the LAF do when the clashes start. I mean, you always hear how "..the army is moving in to seperate the sides" but they are already there to start with. So what happens, do they just jump in their M113s and run away? What is the point of the LAF being deployed in the first place, if they withdraw as soon as the fighting commences. The tragedy of this situation is that if you spend enough time there, both neighbourhoods are almost identical. All the young men want are jobs, investment in their areas and not to be treated as punch bags by bigger political forces who benefit from mobilising a wider population/political base by keeping this mini war going. That applies to the ADP and to the March 14th/FM. Having "an enemy" to scare your supporters is a good way of keeping people onside. It's so sad.

Thumb lebfrcan 18:16 ,2012 كانون الأول 08

Yes they can, but they need a political green light before they get tougher.
If they don't, the army will split.

Default-user-icon Hyperion (ضيف) 19:56 ,2012 كانون الأول 08

The lebanese army is good for nothing if it is controlled by all factions in Lebanon. It should be controlled by the general in chief ( qahwaji) and the immediate commander as well which is the president of the republic Michel Suleiman. The main problem in all this is that since Hezbollah has weapons and sending as well fighters to syria, and alawites supporting bachar from inside tripoli. sunnis have swept away from Hariri and radicals are appearing because they can no longer tolerate beeing bullied by HA.

Default-user-icon Hyperion (ضيف) 20:00 ,2012 كانون الأول 08

The situation in the country is now totally out of control. The north must be cleaned from all those terrorist salafis and alawites . Reorganise the REAL syrian refugees. Then Hezbollah must surrender his weapons to the lebanese army the sole protector of Lebanon and if they want we can create a special brigade for the south of Lebanon inside the army that will be directed by a general of hezbollah but only under instructions of war and peace of the president of the republic . Then we must find a solution to palestinians. We need a tough decision to disarm them, then ask for arab wealthy countries to sign a deal to take some of them to their countries to work for them since they care about palestinians that much.