حزب العمال الكردستاني ينفي علاقته بالمتهم باغتيال الناشطات الكرديات في فرنسا

Read this story in English W460

نفى مراد كرايلان القائد العسكري في حزب العمال الكردستاني الاربعاء ان يكون الرجل الملاحق في فرنسا بتهمة اغتيال ثلاث ناشطات كرديات، واحداهن من ابرز شخصيات الحزب، على علاقة بحركته المسلحة.

وصرح القائد لوكالة فيرات الموالية للاكراد من شمال العراق حيث معاقل حزب العمال الكردستاني وقيادته ان "الشخص المشار اليه ليس عنصرا في حركتنا ولا نعرفه نحن ولا قياديينا في اوروبا".

واعلن مدعي باريس فرنسوا مولان الاثنين ملاحقة عمر غوني، وهو مواطن تركي (30 سنة) قال انه ينتمي منذ سنتين الى حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره بلدان عدة منظمة ارهابية.

وقال كبير القادة في حزب العمال الكردستاني ان "الادعاءات بشان علاقة المشتبه فيه بحزب العمل الكردستاني لا تعكس الواقع لانه ليس من السهل الانتساب الى الكردستاني في سنتين، ان الكردستاني لا يجند بهذه الطريقة في اوروبا".

واضاف كرايلان "لا يمكن احدا ان يرتكب جريمة من هذا القبيل قبل الاستفادة من تدريب عسكري" مؤكدا ان اغتيال الناشطات الكرديات الثلاث بلا شك من تنفيذ "قاتل محترف".

وتابع ان "تركيا (التي تقاتل الكردستاني منذ 1984) متورطة في تلك الاغتيالات".

واغتيلت الناشطات الثلاث سكينة كانسيز (55 سنة) القريبة من عبد الله اوجلان زعيم الكردستاني، وفيدان دوغان (32 سنة) وليلى سويليميز (24 سنة) بالرصاص في مكتب جمعية كردية شمال شرق باريس في التاسع من كانون الثاني.

واشارت تركيا الى فرضية تصفية حسابات داخلية في الحركة الانفصالية الكردية على خلفية المفاوضات الجارية بين انقرة والكردستاني.

وردا على سؤال حول تلك المفاوضات الرامية الى وقف المواجهات، قال كريلان ان السلطات التركية تشن "حربا نفسية" بدلا من محاولة ايجاد حل للنزاع الكردي الذي اسفر عن سقوط 45 الف قتيل منذ اعلن الكردستاني الحرب على السلطة المركزية التركية سنة 1984.

التعليقات 0