سلام يقرّ أن المعطيات الأمنية "مقلقة": الدعم الأميركي "سريع ونوعي"

Read this story in English W460

أقر رئيس الحكومة تمام سلام أن المعطيات الأمنية مع تجدد اشتباكات عرسال البقاعية باتت "مقلقة"، مطالبا بالوحدة الداخلية والتضامن "صفا واحدا" وراء الجيش والمؤسسات الأمنية.

وصرح سلام في حديث إلى صحيفة "الجمهورية" نُشر صباح السبت "أكيد أنّ المعطيات المتوافرة لدى المراجع العسكرية ليست مريحة، لا بل أستطيع القول إنّها مقلقة".

وتجددت اشتباكات عرسال الخميس والجمعة بين الجيش ومسلحين جهاديين حاولوا الدخول إلى البلدة لكن الجيش استطاع صدهم وتوقيف عدد منهم.

وأعرب رئيس الحكومة عن اعتقاده أن "كلّ شيء يهون امام تماسكِنا الوطني، هذا التماسك هو خطّ الدفاع الأوّل عن لبنان واللبنانيين".

وأضاف في السياق عينه "ليس صحيحاً القول إنّ المعارك العسكرية هي التي ترسم خط الدفاع الأوّل، بل إنّ تماسكنا وتضامنَنا صفّاً واحداً وراء القوى الأمنية والعسكرية اللبنانية هو ما يضمن عدمَ تفاعلها وحصرَ نتائجها السلبية وتقليصها إلى الحدود الدنيا".

وفي الوقت عينه أسف رئيس الحكومة على "الخلافات القائمة بين اللبنانيين، والعجز السياسي المتمثّل بعدم قدرتنا على مَلء الشغور الرئاسي ومعالجة قضايا أخرى مثل أزمة الكهرباء والنفايات وغيرها من القضايا المطروحة".

وطلب سلام الدعم الدولي للبنان "وتوفير ما نحتاجه لمواجهة الاستحقاقات الداهمة على لبنان وأهمّها وأخطرها وأثقلها موضوع النازحين السوريين الذي يُلقي تبعاتٍ على لبنان واللبنانيين ليس من السهل تحمّلها على المدى البعيد".

لذلك تحدث عن المساعدات العسكرية الأميركية إلى لبنان ووصول دفعة جديدة منها، فلاحظ أن "للأميركيين دورٌ مهم وكبير في توفير الدعم السريع والفوري والنوعي الذي تحتاجه قواتنا المسلحة، والجيش اللبناني تحديداً".

والجمعة وصل إلى لبنان دفعة ثانية من مساعدات أميركية للجيش تحتوي على مدافع الهاون مع ذخائرها، كما شملت ألف بندقية A4-M16. وأتت بعد دفعة أولى الخميس احتوت "480 صاروخ AT4 المحمول على الكتف، واكثر من 500 بندقية A4-M16".

وأضاف سلام "لا شكّ في أنّ ما شهدناه يترجم حجمَ الدعم الأميركي للبنان، والموقف الواضح مما يجري عندنا، ولمساعدتنا على مواجهة الإرهاب ووقف كلّ ما يهدّد لبنان وأمنه ووحدته".

م.س.

التعليقات 3
Default-user-icon illiterate-Southern (ضيف) 13:32 ,2014 آب 30

well said Southern

Default-user-icon Lippando Gasifrom (ضيف) 15:58 ,2014 آب 30

al-Mustaqbal al-Ta3ees are already united with the jihadists, but only to fight them from within, just like what cheikh Rafic Isisi did with the Syrian occupiers. As it turned out, he was their staunchest defeater for 15 lonnnnnnng years while pocketing billions to help fight them from within! bayo 3alla. bayo 3amma. 7arab (and this is the epitome of all jokes) wintasar bi 3anjar.

Thumb tric.portugal 05:59 ,2014 آب 31

Lebanon have a weak prime-minister! like geagea have relativaded what is happening in the region and not prepare Lebanon for the situation...Aoun a President!