شباب قوى "14 آذار" في مسيرة إلى وزارة الخارجية للمطالبة بطرد السفير السوري: "إحترمنا وارحل"

Read this story in English
  • W460
  • W460
  • W460

طالبت وفود شبابية من المنظمات الطالبية لقوى 14 آذار بطرد السفير السوري من لبنان في مظاهرة أمام مبنى وزارة الخارجية في الأشرفية.

وتقدم المعتصمون الذين قدروا بحوالى ألفي معتصم بحسب الوكالة "الوطنية للإعلام" الامين العام لقوى 14 آذار الدكتور فارس سعيد والإعلامية مي شدياق.

وبدأت القوى بالتوافد والتجمع امام الجامعة اليسوعية - هوفلان وفي ساحة ساسين في الاشرفية للانطلاق الى وزارة الخارجية تلبية لدعوة من مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" والمنظمات الشبابية لقوى 14 آذار، "احتجاجا على حال الفلتان الأمني وللمطالبة بإعادة المخطوفين والمعتقلين في السجون السورية وبطرد السفير السوري علي عبد الكريم علي من لبنان".

ورفع المعتصمون والمعتصمات الافتات المنددة بالسفير السوري واعلام الثورة السورية واحزاب "القوات" و"الاحرار" والكتائب و"تيار المستقبل".

وأفادت وكالة "فرانس برس" أنه من اللافتات التي حصلت "احترمنا او ارحل"، واخرى كتب عليها "شبيح"، ولوزير الخارجية عدنان منصور وتحتها عبارة "لا يمثلني".

كذلك توافد شباب وشابات من وطى المصيطبة يتوافدون إلى وزارة الخارجية، حاملين الاعلام اللبنانية وصورا للنائب وليد جنبلاط، ويرتدون قمصانا كتبت عليها شعارات مناهضة للرئيس السوري بشار الاسد.

وقال النائب نديم الجميل "اتينا اليوم لنؤكد انه بعدما حققنا الاستقلال الثاني وطرد المحتل السوري من لبنان عام 2005 سنصون سيادة واستقلال لبنان وكرامة كل مواطن لبناني على كل شبر من الاراضي اللبنانية".

وتابع "اتينا لنقول اننا لا نريد سفيرا سوريا في لبنان ولا نريد علاقة مع هذا النظام السوري المجرم بحق شعبه وبحق لبنان".

وانتقد رئيس منظمة طلاب حزب الوطنيين الأحرار سيمون درغام كلام السفير السوري أن هذا التحرك هو عبارة عن "إحباط" قائلا "ليس غريبا ان يدلي بتفاهات، وهو يعلم جدا انه يحتضر، شأنه شأن نظامه وأتباعه، بل الغريب ان نصمت نحن شرفاء هذا الوطن إزاء كل ما يحصل في لبنان، وفي لبنان أولا".

وتحدث ممثل طلاب الجماعة الاسلامية سامر دندشلي فقال: "حاولوا أن يبثوا في الإعلام أنه غير مرغوب فينا، في الأشرفية، ولكنكم أشعرتمونا أننا في بيتنا وبين أهلنا. فنحن منذ اليوم الاول نؤيد الثورة السورية وندعمها، ونعمل على طرد السفير السوري".

من جهته، قال رئيس مصلحة طلاب الكتائب باتريك ريشا: "خمس سنوات لم نر مثل هذا التجمع الذي نشهده الليلة".

وتوجه الى وزير الخارجية قائلا: "منذ اليوم إذا لم تسمع مطالبنا، فنحن سنستمر في تحركنا".

وانتقد "مواقف السفير السوري وطريقة تصرف الوزير منصور"، مطالبا ب"تحرير واطلاق كل المفقودين والمسجونين في السجون السورية"، مؤكدا "التحرك في الايام المقبلة أمام السفارة السورية".

في المقابل، اعتبر رئيس مصلحة طلاب شباب "المستقبل" وسام شبلي أن "14 آذار عادت لتستعيد حضورها في الشارع، وتعبر عن آمال الناس وشعورهم وغضبهم. 14 آذار التي التف حولها الناس منذ عام 2005. 14 آذار هي حركة مطلبية تستعيد حقوق لبنان وسيادته واستقلاله"، وقال: "ما يحصل اليوم هو تأكيد لنجاح ثورة الأرز".

ورأى "أن وزير الخارجية يعمل لخدمة النظام السوري"، داعيا "قيادات 14 آذار إلى الوقوف صفا واحدا وعدم تقديم التنازلات، إلا للمصلحة الوطنية".

وألقى ميشال خوري كلمة طلاب "حركة الاستقلال" وقال: "إن لم أكن مخطئا اليوم، أن كل من خطط لقتل زعمائنا منذ بداية الحرب وحتى اليوم، هي الأيادي نفسها التي تستمر في التخطيط للاغتيال والاجرام".

كذلك، تحدث رئيس مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" نديم يزبك عن "تعديات النظام السوري على لبنان، انطلاقا من انتهاك الحدود وقتل اللبنانيين وخطفهم".

ودعا الى "التظاهر في الأيام المقبلة أمام مبنى السفارة السورية"، وقال: "جئنا نطلب من وزير الخارجية استدعاء السفير السوري وطرده، وإعطاء المغترب اللبناني، الجنسية". واتهم "حركة أمل بالعرقلة في هذا الموضوع". ومطالب ب"إطلاق المفقودين اللبنانيين من السجون السورية".

في الختام، تحدث سليم كرم باسم طلاب "حركة اليسار الديموقراطي" فقال: "نحن اليوم في ظل كل ما يحصل من اختراقات أمنية سورية للحدود اللبنانية وتهجم غير مسبوق على رئيس البلاد الذي يحاول صون الحد الأدنى من كرامة الدولة، نرى وزير الخارجية غائبا أو متغاضيا عن انتهاك السيادة الوطنية".

وتوجه الى اليساريين بالقول: "لا يسار خارج مسار الحرية والديموقراطية، ولا معنى للعدالة الاجتماعية خارج العدالة القضائية، فكونوا على الضفة الصحيحة من التاريخ".

وأفادت إذاعة "صوت لبنان 93.3" عن "إنتشار أمني كثيف على الطرقات المؤدية إلى وزارة الخارجية تزامنا مع مظاهرة قوى 14 آذار المطالبة بطرد السفير السوري".

بدورها أفادت قناة الـ"LBCI" أن عددا من قيادات 14 اذار "تجمعت في مقر حزب الوطنيين الاحرار في السوديكو وهي تشارك في اعتصام المنظمات الطالبية لقوى 14 اذار للمطالبة بطرد السفير السوري بمشاركة النائب نديم الجميل".

وعن الخطوات اللاحقة،كانت قد أشارت مصادر "الاخبار" صباح الأربعاء إلى وجود ثلاثة خيارات قيد الدرس وهي "إما تسليم مذكرة إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن الاعتداءات السورية على لبنان مرفقة بوثائق وأدلة، أو تنفيذ اعتصام دائم أمام وزارة الخارجية أو السرايا الحكومية".

وافادت الصحيفة ان المعتصمين سيرفعون مذكرة إلى وزير الخارجية عدنان منصور عما يصفونه بـ"اعتداءات سورية على السيادة اللبنانية".

ولفتت الى خلاف وقع بين رئيس مصلحة الطلاب في "القوات اللبنانية" باتريك ريشا ومسؤول الطلاب في "الجماعة الاسلامية" ربيع دندشلي بسبب طلب القوات عدم رفع أنصار الجماعة رايات اسلامية لما يثيره الأمر من استفزاز في الأشرفية.

وقالت "الاخبار" ان الخلاف ادى الى قرار الجماعة بعدم الحشد والمشاركة الرمزية بعدد محدود من الأشخاص فقط.

الى ذلك، شددت مصادر قيادية في 14 آذار عبر صحيفة "النهار" على ان قيادة التظاهرة وتنظيمها والكلمات التي ستلقى فيها أمام مقر الخارجية في الاشرفية متروكة للطلاب، وسيقتصر دور السياسيين من نواب ووزراء سابقين وقادة وشخصيات وممثلين لأحزاب وتيارات على المشاركة في التظاهرة.

واشارت الصحيفة الى ان "الاجتماعات التنسيقية بين المسؤولين الطالبيين شددت على الطابع السلمي الديموقراطي للتظاهرة التي ستشكل نقطة تحول نحو تحركات اخرى بمشاركة جماعية من قوى 14 آذار.

ولفتت "النهار" الى ان المسؤولين عن المنظمات الطالبية زاروا قبل يومين المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي وأبلغوه البرنامج وخطة سير التظاهرة التي ستتوافر لها حماية من قوى الامن الداخلي والاجهزة الامنية والعسكرية الاخرى.

وحضت المنظمات الطالبية فرادى ومجتمعة أنصارها من "المستقبل" و"القوات" والكتائب والاحرار والكتلة الوطنية و"اليسار الديموقراطي" و"الجماعة الاسلامية" و"اللقاء المستقل" وسواها على المشاركة في التظاهرة.

يُشار الى ان كتلة "المستقبل" النيابية طالبت، اثر اجتماعها امس الثلاثاء، بـ"طرد السفير السوري من لبنان لاشتراكه بالجرائم وتغطيتها".

وقد طالبت قوى 14 آذار، الاسبوع الماضي، الحكومة بالتقدم بشكوى أمام الجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي ضد الحكومة السورية بسبب انتهاكها سيادة لبنان وزعزعة استقراره.

كما طالبت، بطرد السفير السوري من لبنان، بعدما تحوّلت السفارة السورية إلى مركز لإدارة عمليات الخطف والتفجير وزرع الفتن الطائفية.

وكان قد نفذ طلاب “حزب الكتائب” اعتصاماً امام وزارة الخارجية في الاشرفية مطالبين بطرد السفير السوري.

يُشار الى اللآونة الاخيرة شهدت تعديا للحدود اللبنانية من قبل الجانب السوري اما من خلال سقوط قذائق على القرى الحدودية او توغل للقوات السورية، ما ادى الى مقتل وجرح عدد من الاشخاص.

التعليقات 13
Thumb lebanon_first 08:57 ,2012 آب 29

I think the smarter thing to do is to only demand one thing : THE RETURN OF LEBANESE FROM SYRIAN JAILS. The other statements, while 100% valid will dilute our main demand.

Missing bigjohn 20:55 ,2012 آب 29

There are 1000 missing Syrian civilians nationals in Lebanon for the same 1975 to 1990 period mostly kidnapped by Lebanese fascists. Are the Lebanese ready to find out what happened to them and the total 17,000 mostly Lebanese missing in Lebanon?

Off course, they have every right to demonstrate and the government will not pay attention to them. This will then be followed by massive demonstrations to expel the Zionist paid US Ambassador in Awkar by Leftist and M8 students(anyone living close to there will not be happy)

Missing galilee 09:44 ,2012 آب 29

karim do u think before you speak because you always post nonsense. just because someone doesnt have the same political affiliation as yourself that doesnt make them automatically wahabi or al qaeda you retard. i bet you dont even know what wahabi is . do you reasearch you clown. because mohammed abdul wahab was against al saud and he they fought each other. he was against al saud collaboration with the british and now we today we have them fighting al qaeda because they are against collaboration with the americans

Default-user-icon Jaclyn (ضيف) 15:01 ,2012 آب 29

FT...They are..did you read the article? The demonstrators will also demand the elimination of the cooperation agreement between Lebanon and Syria and release Lebanese prisoners held in Syrian jails.Did you just read the title of the article and feel the need to comment? Does M8 demonstrate for the goodness of Lebanon? I think not!

Missing galilee 10:10 ,2012 آب 29

nobody is perfect but atleast these youth are speaking out injustice and tyranny. they sympathise the syrian people because they know how wicked and evil the regime and its dogs like you are. what if was your children or wife or neighbour. there isnt really much difference between syrain people and lebanese. were all people of the levant. so its common sense that were going to support one another and feel with each other

Missing galilee 10:57 ,2012 آب 29

well i think syria came in to save certain people in lebanon and kill other people there enemies or anyone they deem a threath .and oh yeah wasnt it the maronites who invited them. i dont know what massacres are going on in saudi arabia. i never heard a planes attacking or missiles being launched. you must be ibn mutah majoosi

Missing galilee 10:59 ,2012 آب 29

the whole world sees the syrian people being slaughthered and just listening to your tone of words i can tell your one despicable lowlife. obviously you don't care about the 20000 people who get killed. dont worry what goes around comes around

Default-user-icon Fatty Hokaido (ضيف) 11:15 ,2012 آب 29

I guess benzona and slash and allouchi and the rest of the illiteratis will be spending their day achieving nothing, as usual.

Thumb primesuspect 15:23 ,2012 آب 29

Ali bin Ali, whatever his name is should be turned over to the FSA.

Thumb lebanon_first 17:11 ,2012 آب 29

come on, there is a whole bunch of words between the 2 Alis.

Default-user-icon Ordinary patriot. (ضيف) 17:49 ,2012 آب 29

Flamethrower is one of the very few that makes sense in this forum. Those calling today for the expulsion of the Syrian ambassador are the same ones that have been calling for a Syrian ambassador in Lebanon for the past seventy years. Wake up people and smell the hoummous.

Missing bigjohn 21:09 ,2012 آب 29

You even have the Israeli/American enemy displaying crocodile tears. They smell Arab blood. They know the FSA do not have the support of the Syrian people and can not defeat the lousy regime. They just want to see Syria destroyed as much as possible. Now America is allied (again) with the likes of Al-Qaeda. Those who play with fire (sooner or later) will have their fingers burned. It is called unintentional consequences (be careful what you wish for).

Thumb andre.jabbour 22:57 ,2012 آب 29

General Aoun paid my first class ticket, 2300 euros in 2009. If hariri managed to spend less, it can only mean he's got a better network and smarter people working for him.